تنمية مجتمع صحي

مقدمة

أحد أهم المبادئ في البوذية التبتية هي النشوء الاعتمادي. لا شيء يمكن له أن يوجد أو يحدث معتمدًا على نفسه فقط دون الاتصال والاعتماد على عوامل أخرى. علاوة على ذلك فإن كل شيء ينشأ نتيجة تجمع العديد من الأسباب والشروط؛ لا شيء ينشأ من الاعتماد على سبب واحد فقط أو بدون أسباب على الإطلاق. على سبيل المثال، ينشأ الجسد الصحي، على المستوى الداخلي، بالاعتماد على عمل كل الأعضاء والأنظمة بشكل صحيح وفي تناغم مع بعضها البعض. على المستوى الخارجي، تعتمد الصحة الجيدة أيضًا على الأدوية، التغذية، الرعاية الطيبة من الآخرين، البيئة، وغير ذلك. بالمثل، ينشأ المجتمع الصحي، على المستوى الداخلي، معتمدًا على تعاون وعمل المجموعات المكوِنة لهذا المجتمع مع بعضها البعض بتناغم. على المستوى الخارجي، الصحة المجتمعية تعتمد أيضًا على الافتصاد، العوامل البيئية والسياسية، وأيضًا على الوضع العالمي بشكل عام.

تلعب الأخلاق أيضًا دورًا حاسمًا في تحقيق كلًا من الصحة الفردية والمجتمعية. إذا لم يتدرب الأفراد على الالتزام الذاتي الأخلاقي للامتناع عن طرق الحياة والسلوكيات غير الصحية، والانخراط في طرق صحية بديلة، فسيمرضون. وبشكل مشابه، إذا لم تتمسك المجموعات المختلفة في المجتمع بالالتزام الذاتي الأخلاقي الذي يتشاركون به، فسيسقط المجتمع كله مريضًا. الأكثر أهمية بين هذه المبادئ الأخلاقية هو الامتناع عن سلوك التمركز حول الذات والانخراط، بدلًا من ذلك، الانخراط في السلوك الغيري باهتمام مخلص برفاهية الآخرين.

في المجتمعات متعددة الثقافات، أعضاء كلٍ من المجموعات المكونة لهذا المجتمع لديها ديانتها أو فلسفتها الخاصة لتعريف وتوجيه سلوكيات أعضائها الأخلاقية، وبعض أعضاء المجتمع لا يتبعون أي ديانة أو فلسفة بعينها. أدوات تقليل التمركز حول الذات وغرز الغيرية قد تختلف من مجموعة لأخرى، لكن إذا كان الهدف واحدًا بين تلك المجموعات – وهو خلق مجتمع متعدد الثقافات متناغم وسعيد – فسينشأ مثل هذا المجتمع اعتمادًا على الفهم المشترك، الاحترام والتعاون بين كل مجموعاته.

لتوضيح هذه النقطة، دعونا نتخيل أننا كنا أحد ركاب سفينة الأبحاث التي علقت بجليد ساحل القطب الجنوبي بديسمبر ٢٠١٣. أثنين وخمسون عالمًا وسائحًا حوصروا هناك لعشرة أيام، وقد علق طاقم السفينة لمدة أطول بعدما تم نقل الركاب جوًا بواسطة السفينة الصينية التي توجهت لإنقاذهم. أثناء محنتهم، لم يعرف أيًا منهم كم سيطول حصارهم إلى أن يتم إنقاذهم. الطريقة الوحيدة لنجاة هذه المجموعة من تلك الظروف البيئية المعادية، وكمية الطعام المحدودة، هو بتعاونهم مع بعضهم البعض. إذا اهتم كل شخص بنفسه بشكل أناني، ستكون كارثة. مفتاح نجاتهم هو بإتباع المبادئ الأخلاقية الأساسية، بغض النظر عن أختلاف دياناتهم وخلفياتهم الثقافية.

دعونا نتخيل أن من بين المسافرين كان هناك قادة روحانيين من البوذيين التبتيين، مسلم، مسيحي، ومن المجتمعات الكونفوشيوسية، وأيضًا قائد علماني له أحترامه ممن هم على السفينة، بما في ذلك هؤلاء ممن لا يتبعون الديانات أو الفلسفات المنظمة. كيف سيواجه كلًا من هؤلاء القادة هذا التحدي؟ كيف ستكون طريقة تفكير كلٍ منهم وكيف سينصح الآخرين بمجموعته. فبعد كل شيء، الجميع قلقون وخائفون، وحتى أن بعض الركاب غاضبين لما حدث أو أصبح مشاكسًا، والأغلبية أصبحت يائسة.

طرق تنمية الأخلاق استنادًا على البوذية التبتية

قد يقوم القائد البوذي بتذكير الآخرين بمجموعته بكلمات المعلم الهندي العظيم، شانتيديفا، المتعلقة بالصبر: “إذا كان يمكن علاجها، فلماذا نعكر مزاجنا لأي شيء؟ وإذا كان لا يمكن علاجها، فبماذا يساعد المزاج العكر؟" بعبارة أخرى، إذا كان هناك شيء يمكنك القيام به للخروج من الموقف الصعب، فليس هناك معنى لأن تصبح متضايق، فقط قم بما يمكن القيام به. لكن إذا لم يكن هناك شيء يمكنك القيام به للخروج من موقف صعب، فليس هناك جدوى من الشعور بالضيق؟ هذا لن يفيد في شيء. في الحقيقة هذا سيجعلك فقط تشعر أسوأ. لذا فليس هناك سبب للغضب أو الإحباط. بدلًا من ذلك، عليك أن تنمي الصبر والشجاعة لمواجهة الصعوبات.

الذي سيساعد في المواقف الصعبة مثل أن نكون محاصرين بسفينة عالقة بالجليد هو أن يكون لدينا موقف داخلي واقعي. قبل كل شيء، نشأ هذا الموقف معتمدًا على العديد من العوامل؛ ليس هناك شخصًا واحدًا أو عاملًا واحدًا لنوجه له اللوم ونغضب منه. وواقع أن كلًا منكم بالسفينة نشأ أعتمادًا على العديد من العوامل. أولًا، هناك أسبابًا مختلفة لكل منكم للانضمام للبعثة، وهذه الأسباب متصله بحقيقة أن كلًا منكم نمى خبرة في أحد المجالات العملية أو لديه اهتمام بها، وأيضًا المال والوقت ليكون هنا. ثم هناك الأسباب المتعلقة بالكارما من الحيوات السابقة التي أثمرت وجودك بهذا الموقف بحياتك الراهنة. وهناك أيضًا تأثير الآخرين ليس فقط في الانضمام للبعثة، لكن أيضًا أن تكون قادرًا على الانضمام، مثل عدم إثارة اعتراضات من عائلتك أو صاحب العمل. ثم هناك أسباب قيام هذه البعثة العملية، أسباب أختيار هذا التاريخ تحديدًا لمغادرتها، حالة السفينة وأسباب أختيارها، الموقع الجغرافي للقطب الجنوبي، المناخ، وخلافه. كون السفينة محاصرة بالجليد هو موقف نشأ بالاعتماد على كل تلك العوامل. هذا هو الواقع. إذا أختفى أي من هذه العوامل، لما كنت هنا بهذا المأزق. فبهذه الشبكة الضخمة من الأسباب والشروط، هل هناك أي شيء على سبيل التحديد يمكنك أن تضع عليه اللوم أو تصبح غاضبًا منه؟ لذا عندما تلاحظ بدء شعورك بالغضب أو الضيق، أو أن لديك الكثير من أفكار القلق المزعجة، هدئ من نفسك بالتركيز على تنفسك، تنفس ببطء عبر أنفك، وإذا أردت، قم بعد تنفسك في دورات حتى الرقم إحدى عشر.

تذكر، إلى أن يتحسن الطقس وتستطيع سفينة الإنقاذ الوصول، ليس هناك أي شيء يستطيع أي شخص القيام به لتسريع عملية الإنقاذ. من قبيل الخرافة أن تفكر أن أيًا منَّا يستطيع التحكم في الموقف، لأن ما يحدث وكيف سنتعامل معه ينشأ اعتماديًا على عدد هائل من العوامل. علاوة على ذلك، الواقع هو أننا جميعًا في هذا الموقف سويًا. هذه ليست مشكلتي أنا وحدي، أو مشكلتك أنت وحدك. النجاة هي مشكلة الجميع، ولذا نحتاج لأن ننظر أبعد من رؤانا القائمة على تمركزنا حول ذواتنا لنستطيع التفكير في كيف يمكننا جميعًا التعامل مع هذا الموقف الصعب؟ لا يمكننا التحكم في الطقس أو في موعد وصول سفينة الإنقاذ، لكن ما يمكننا التأثير عليه هو حالتنا الذهنية، خاصة كيف نراعي بعضنا البعض.

أحد طرق تغلبنا على تفكيرنا فقط في أنفسنا هو أن نُدرك أن كل شخص كان والدتك أو والدك في أحد حيواتك السابقة وعاملك بطيبة وحب. لذا أنظر لكل شخص هنا كما لو إنه والدتك أو والدك الذين فقدتهم من وقت طويل ولم ترهم من حيوات عديدة. بتقدير عميق لطيبتهم التي تلقيتها في الماضي من كلٍ ممن على متن السفينة، فستنمي بشكل طبيعي مشاعر قلبية دافئة عندما ترى أيًا منهم. خذ شعور القلب الدافئ هذا خطوة أبعد وقم بتنمية الأمنية لكلٍ منهم بأن يكون سعيدًا وألا يعاني، حيث أن كلًا منهم، بعد كل شيء، لديه ذات الأمنية. مثلك تمامًا، الجميع يريدون أن يكونوا سعداء ولا أحد يرغب في أن يكون تعيسًا. نحن جميعًا متساوون بهذا الصدد. بالإضافة لذلك، فالجميع لديهم ذات الحق في أن يكونوا سعداء وألا يعانوا. مثل مواردنا المحدودة من الطعام، الجميع يريدون ويحتاجون الطعام بذات القدر. فأنت نفسك لا ترغب في أن تجوع، كما لا يرغب أي شخص آخر في هذا. بتلك المواقف الداخلية الخاصة بالحب والشفقة، أستنادًا على مساواة موقفنا الداخلي تجاه أنفسنا بالآخرين، نتحمل المسئولية، ثم نحاول أن نجلب السعادة للجميع وأن نخفف المعاناة عنهم جميعًا. هذا يعني الاعتناء برفاهية المجموعة بأكملها في هذا الموقف العصيب وأن نكون مساعدين بقدر الإمكان، كما ستفعل لوالدتك ووالدك بهذه الحياة.

قد ينصح القائد البوذي الأعضاء الآخرين في المجموعة البوذية بأن يُنمُّوا القوة والشجاعة لمساعدة الآخرين بالتدرب على ما يطلق عليه "الإعطاء والآخذ". عدة مرات يوميًا، قد يخبرهم، بأن يجلسوا للتأمل بهدوء، ويبدئوا بالتهدئة عبر التركيز على التنفس وإعادة التأكيد على دافع الحب والشفقة. وبأمنية الشفقة القوية تجاه الآخرين بأن يتحرروا من معاناتهم، تخيل أن كل قلق ومخاوف الآخرين يغادر أجسادهم على هيئة ضوء أسود ويدخل خلالك عبر أنفك بينما تتنفس بهدوء عدة مرات. تخيل أن هذا الضوء الأسود يهبط إلى قلبك ويتحلل إلى سكينة ووضوح ذهنك. أسترح في هذه الحالة من السكينة والوضوح للحظات قليلة.

ثم، بالسعادة التي ستنشأ تلقائيًا من إراحة أمهاتك وآباءك السابقين من اضطرابهم الذهني، تخيل أن هذا الإحساس الهادئ بالسعادة، الدفء والحب، على هيئة ضوء أبيض، يخرج من قلبك، عبر أنفك أثناء زفيرك الهادئ. هذا الضوء الأبيض من الحب والشفقة يذهب داخلهم جميعًا، يملأ أجسادهم، والآن تخيل أن جميعهم يتمتعون براحة البال والبهجة، والمواقف الداخلية الإيجابية. بينما تقوم بهذا كله، إذا قمت بترديد مانترا الشفقة، "أوم ماني بادمي هوم"، ستساعدك على أن تحافظ على ذهنك هادئ وثابت التركيز، وأن تظل محافظًا على وعيك بالشفقة.

على الرغم من أن تأمل مثل هذا قد لا يكون له أي تأثير مباشر على الآخرين بالسفينة، لكنه سيعطيك القوة، الشجاعة والثقة للتعامل مع الموقف، وأنت ذاتك بشكل تلقائي سيكون لديك راحة البال والبهجة، والموقف الداخلي الإيجابي. على الرغم من ذلك، فإن هذا التدريب له تأثير غير مباشر على الآخرين، لأن الطريقة التي تتصرف وتتفاعل بها معهم بسبب ممارستك للتأمل ستضع مثالًا حسنًا قد يكون مُلهمًا للآخرين.

الطرق القائمة على الإسلام

القائد الروحاني المسلم قد يتحدث للمسلمين الآخرين على متن السفية. سيشرح قائلًا أنها إرادة الله أن يحاصروا هنا بالجليد. لا يمكننا التحكم فيما سيحدث؛ سواء سيتم إنقاذنا أو سنموت فهذا بين يدي الله. لكن تذكروا، الله كامل الرحمة وخاصة لهؤلاء من تابوا عن آثامهم. لذا إذا اهتز إيمانك ونازعك الشك، تب واسأل الله المغفرة. فبإيمان كامل بعدله، لن يكون هناك سببًا لأي قلق.

وقد يقول لهم مذكرًا بالمراتب الثلاثة للدين الإسلامي: التسليم لله وإرادته، الإيمان القائم على التواضع أمام خلق الله، وإجادة الصفات الشخصية والأفعال القائمة على خدمة جميع مخلوفات الله. وربما يُشجعهم بتذكيرهم أنهم إذا كان لديهم إيمانًا راسخًا في إرادة الله، فسيكونون في سلام تام. ليس هناك شيء نشك به أو نقلق منه.

بالإضافة إلى ذلك قد يخبرهم أن الله خلقكم جميعًا بفطرة نقية، إذ نفخ فيكم من روحه، ووهبكم خصالكم الحسنة، مثل الحب. إن الله يتقرب لكل مخلوقاته بحبه الذي يغمرهم به. إن افضل طريقة تعبر بها عن حبك لله هو بعبادته عبر أفعال الإحسان تجاه جميع مخلوقاته، خاصة أفعال الطيبة والمساعدة لكل الركاب الآخرين. فبعد كل شيء، يعلمنا القرآن أن الله يحب هؤلاء الذين يقومون بما هو فاضل وحسن، هؤلاء الذين يحفظون أنفسهم طاهرين، والذين يتصرفون وفقًا لما أنزل الله ويحفظون عهودهم، ويقيمون الصلاة، وهم منصفون وعادلون.

تذكروا، عندما ننمي الحب للآخرين بأنقى صوره، فحبك ليس لهؤلاء بشخوصهم، ولكنه الحب لله الذي خلق صفاتهم الحسنة بهم. لذا فجاهدوا مخاوفكم، شكوككم، أنانيتكم. فبعد كل شيء، الجهاد الأكبر هو جهاد النفس ضد إملاءاتها السلبية التي تنسينا أوامر الله والتي تحرضنا على كل ما هو هدام من أفكار وأفعال.

الطرق القائمة على المسيحية

بعد ذلك، القائد الروحاني المسيحي سيخاطب المسيحين على متن السفينة. سيذكرهم أيضًا أن الله، أبانا، خلقنا جميعًا من محبته. وكلما كنا مراعيين لهذا الحب، كلما أصبحنا أقرب إليه. أفضل طريقة لاختبار هذا القرب من الله هو عبر التمسك بالأخلاقيات والقيم المستندة عل الحب الذي خُلِقنا منه. خلقنا الله جميعًا على صورته، والتي هي قبس من حبه داخلنا جميعًا. لذا فجميعنا بداخلنا إمكانية التعبير عن هذا الحب.

فكروا في المسيح، فهو بدون أدنى تفكير في راحته أو أمانه، قاسى من أجلنا جميعًا، مات على الصليب ونهض من الموت لينقذنا جميعًا من خطايانا. إن كنتم تؤمنون، فسيروا على نهجه، بالاعتناء بالمريض، والفقير، والمحتاج بحب المسيح وإنكاره لذاته. لقد خلقهم الله أيضًا ولابد أن له غاية من خلقهم. لذا عليكم أن تحترموا الجميع، خاصة هؤلاء من بحاجة، كأطفال الله. وأكثر من هذا، لقد جعلنا الله بهذا الموقف محاصرين بالجليد كاختبار لإيماننا. وسيكون هناك الكثيرين على متن السفينة سيكونون ممتلئين بالخوف والإحباط. أعِد التأكيد على إيمانك من خلال الاعتناء بأطفال الله، كما اعتنى بهم المسيح، بحب ومودة.

الطرق القائمة على المبادئ الكونفوشيوسية

التالي، هو القائد الكونفوشيوسي الذي سيتحدث للركاب الذي يشاركونه معتقده. هو أيضًا سيخبرهم بألا يقلقوا. عليكم أن تتصرفوا مدفوعين بـ "اليي" (义)، بإنصاف تجاه الجميع، وقد يقول لهم أيضًا، على أساس من "اللي" (礼)، ما هو لائق وما هو ملائم عند مواجهة الأوقات الصعبة. سواء نجوت أم مت فسيكون هذا نتيجة "المينغ" (命)، القدر، لكن طالما تقوم بما هو صحيح، فلن تندم. الشيء الملائم الذي عليك القيام به هو إتباع كافة الإجراءات الرسمية للسفينة في التعامل مع الطوارئ. بالتوافق مع مبادئ "الشينغمينغ" (正名)، تصحيح المعاني، إذا تصرف القبطان كما يجب أن يتصرف القبطان، إذا تصرف الراكب كما يجب أن يتصرف الراكب، إذا تصرف زميل الركاب كما يجب أن يتصرف زميل الركاب، عندها سنكون جميعًا في تناغم مع ما يتطلبه الموقف.

جميعكم لديكم "الرِنْ" (仁)، القدرة الداخلية على القيام بما هو جيد، ما هو صحيح بما له علاقة بالآخرين. رٍنْ هو المصدر لكل الصفات الخيرة، مثل الحب، الحكمة، الصدق والإنصاف في معاملتنا مع الجميع. عليك أن تنمي القدرة الداخلية لما هو خير، لأنه بدونه، لن تكون قادرًا على مواجهة الصعوبات، لن تكون قادرًا عل القيام بما هو ملائم.

وعندما سُئل ما هي تلك القدرة الداخلية، قال كونفوشيوس،

 في البدء نواجه الصعوبات، ثم نتعامل معها – هذا ما يطلق عليه 'الرين'.

 بعبارة أخرى، عندما نواجه مواقف صعبة مثل هذا الموقف الآن، ستتمكن من السيطرة على الموقف والتعامل معه بطريقة خيره ملائمة، وبإنصاف تجاه الجميع، من خلال تنمية القدرة الداخلية لأجل فعل ما هو صحيح. طريقة بديلة لفهم هذه المقولة هي 

كن في المقدمة عندما يكون هناك صعوبات، وكن في المؤخرة عند تحقيق (مكسب) / أو "كن الأول عند الصعوبات، والأخير عن تحقيق(مكسب)، هذا ما يُطلق عليه الرٍنْ.

 هذا يشير إلى إنه في المواقف الصعبة، تقوم بما هو صحيح ببساطة لأنه صحيح، دون أي اهتمام بالحصول على الفضل في ذلك أو الحصول على أي شيء في المقابل.

يمكنك تعلم كيفية تنمية القدرة الداخلية عبر النظر لأمثلة من تاريخ الرجال العظام الذي قاموا بما هو صحيح أخلاقيًا في مواجهة كارثة مجتمعية. قال كونفوشيوس،

الشخص الذي الذي يُنمي قدرته الداخلية على ما هو طيب، عندما يرغب في تحقيق ذاته فإنه يساعد الناس على تحقيقهم لذواتهم بشكل ملائم، عندما يريد النجاح لنفسه، فإنه يجعل الآخرين ينجحون. 

كما قال أيضًا، 

للتغلُب على الأنانية وإتباع ما هو ملائم، هذه هي القدرة الداخلية للخير. إذا استطعت التغلب على الأنانية وإتباع ما هو ملائم ليوم واحد، عندها فكل من تحت السماء سيعودون للرٍنْ.

عندما سُئل عما هو الرٍنْ، قال كونفوشيوس أن تُحِب الناس. موضحًا، أن هؤلاء من لديهم الِرٍنْ شُجعان. لذا نمي قدرتك الداخلية على فعل ما هو صحيح كما يجب على المسافر الملائم أن يفعل، اتبع الإجراءات الصحيحة حسب توجيهات القبطان، وعندها مهمًا حدث، فلن يكن لدين أبدًا شيئًا تخجل منه.

الطرق القائمة على القيم الإنسانية الأخلاقية الأساسية

عندها قد يخاطب القائد العلماني كامل مجموع المسافرين. قد يقول لهم أنه على الرغم من أن بينكم متبعين البوذية، الإسلام، المسيحية والكونفوشيوسية، فهناك أيضًا العديدين ممن لا يتبعون أي ديانة منظمة أو فلسفة. سنحتاج أن نتصرف بشكل أخلاقي تجاه بعضنا البعض من أجل أن ننجو من هذه المحنه. وهذا يشمل غير المؤمنين كذلك. إذا تشاجرنا مع بعضنا البعض، فلن ننجو أبدًا. هؤلاء من بيننا الذين يتبعون ديانات أو نظم فلسفية لديهم إيمان وتصديق في تعاليم نظمهم ترشدهم لسلوكياتهم الأخلاقية، وهذا شيء رائع. حتى إذا كان أسبابكم للتصرف بطريقة أخلاقية مختلفة فيما بينكم، فعلى الرغم من هذا فإن قناعتكم تعطيكم القوة الداخلية المطلوبة من أجل التصرف بطريقة محبه تجاه الآخرين. كل هذه الديانات والنظم الفلسفية تعلمنا أن يكون لدينا الحب، الشفقة، التسامح، الرضا، وأن نقلل من سلوكياتنا المدمرة المتمركزة حول الذات. مع ذلك، فهذه القيم يقبلها هؤلاء الذين ليس لديهم الإيمان أو التصديق بأي من تلك النظم وأن تنميتها شيء ذو قيمة. وهي التي يطلق عليها "القيم الأخلاقية الإنسانية الأساسية".

إذا فكرنا على مستوى هذه القيم الإنسانية الأساسية، عندها سيكون لدينا جميعًا أساسًا مشتركًا لسلوكنا الأخلاقي، وهذا سيكون مفتاح نجاتنا كمجموعة. نحن نحتاج للمحافظة على السلام، التناغم والتعاون بيننا، لكن السلام الخارجي يعتمد على السلام الداخلي. بعبارة أخرى، السلام الخارجي يعتمد على محافظة كلٍ منا على الهدوء، راحة البال. راحة البال شيء شديد الصلة بموقفك الداخلي تجاه الآخرين. إذا كنت تحمل أفكارًا غير مُحبه للآخرين، ودائمًا ما تفكر فقط في نفسك وكيف يمكنك النجاح، عندها عندما تتفاعل مع الآخرين، ستكون خائفًا من إنهم سيؤذونك بطريقة أوبأخرى أو سيمنعونك من النجاح. أنت لا تثق بهم ولذا فأنت مليء بالخوف والشك. في المقابل، سيشعرون بهذا وبالتالي لن يثقوا بك أيضًا. هذا يخلق الفُرقة بينك وبين الآخرين؛ يخلق حاجزًا أمام أي تواصل حقيقي معهم. هذه الفُرقه والحواجز ستجعلك تشعر بعدم الأمان والوحدة. بالشعور بعدم الأمان، تفقد ثقتك في نفسك لأن تواجه تحديات موقفنا الصعب هذا. فتصبح مكتئبًا. على الجانب الآخر، كلما شعرت بالقرب من الآخرين في المجموعة، كلما شعرت أكثر بأنك جزء من المجتمع. تشعر بأنك تنتمي للمجموعة وهذا سيجعلك تشعر بأمان أكثر. عند شعورك أكثر بالأمان، تلقائيًا ستكتسب المزيد من الثقة بالنفس.

نحن البشر حيوانات اجتماعية. حيوان اجتماعي مثل أحد الخراف التي انفصلت عن القطيع، تشعر بعدم الراحة والخوف، لكن عندما تنضم مرة أخرى للقطيع، تشعر بالسعادة مرة أخرى، بشكل مشابه نحن أيضًا نعاني عندما نصبح معزولين عن الآخرين. على الرغم من ذلك، عادة، حتى عندما تكون في صحبة الآخرين، إذا كان ذهنك مليء بعدم الثقة والشك، موقفك الداخلي سيعزلك من تلقي راحة أو دعم من المجموعة. لذا رجاءً أدرك أن أساس راحة الذهن والقدرة على المحافظة على الأمل والحصول على شيء جيد من محاصرتنا في الجليد يعتمد على موقفك الداخلي تجاه الآخرين في المجموعة. عندما تنمي شعور التقارب مع الآخرين، فهذا الشعور سيعطيك قوة داخلية وثقة في النفس. أنت لم تعد تشعر بالضعف والشك. شعورك بالثقة في النفس وحسك بالأمان يُمكِنك من الثقة في الآخرين، والثقة في الحصول على صداقة حقيقية.

البعض يعتقد أنه سيكون لديهم المزيد من الأصدقاء إذا كان لديهم المزيد من المال أو السلطة. لكن مثل هؤلاء الأصدقاء هم فقط أصدقاء للمال والسلطة. عندما يذهب مالك وسلطتك، هؤلاء الأصدقاء سيذهبون مثلهم. الصديق الحقيقي ليس على هذه الشاكلة. الصداقة الحقيقية التي تجلب الفرح والسعادة تُبنى على أساس من الثقة المتبادلة. عندما تكون منفتحًا ومخلصًا مع الآخرين، فلن تشعر فقط بأمان وثقة بالنفس أكثر، ولكن ذهنك أيضًا سيكون مستريح. في مثل هذه الحالة، يمكنك أن توحيد قوتك مع الآخرين من أجل التعامل مع الصعوبات التي نحن بها جميعًا الآن. فبعد كل شيء، فالأمر ليس كأني أنا فقط المحاصر هنا في الجليد أو أنت فقط المحاصر هنا في الجليد؛ ولكن جميعنا محاصرون هنا في الجليد.

وحتى بعدما نخرج من هذا المأزق، إذا حافظنا على هذا الموقف الداخلي الإيجابي والمنفتح تجاه الآخرين، فستسمر في الحصول على صداقات دافئة وقائمة على الثقة. سيكون هناك دائمًا صعوبات في الحياة. إنه من السذاجة أن نتخيل أننا لن نواجه أي مشاكل أخرى في المستقبل. لكن بهذا الانفتاح، الإخلاص، والثقة في النفس والثقة التي نستمدها ممن حولنا، سنكون مهيئين للانضمام للآخرين، والآخرين سيكونون مهيئين للانضمام لنا في التعامل مع أي ما سيحدث – جيد أو سيء.

إذا تساءلنا، ما هو السبب في أن نكون أخلاقيين، فببساطة لأننا بشر. علينا أن نكون أخلاقيين لأننا نعيش مع بعضنا ونعتمد على بعضنا لنعيش. إذا كنَّنا غير مهتمين بسعادة أو رفاهية الآخرين، وتسببنا بدلًا من ذلك في مشاكل، فانت من ففي النهاية نحن من سنعاني من عزل أنفسنا عن الآخرين وحرمان أنفسنا من رعايتهم واهتمامهم.

هناك نوعان من الرعاية والاهتمام للآخرين. الأول قائم على المشاعر وموجه أكثر إلى نفسك وإلى الذي تستطيع الحصول عليه من الآخرين. لذا فطالما كان الآخرين لطفاء معك أو يتصرفون بشكل جيد عمومًا، عندها ستحبهم وستهتم بسعادتهم. أنت لا تريدهم أن يعانوا أو أن يكونوا تعساء. لكن بمجرد أن يبدئوا في إساءة التصرف أو إيذائك، أو حتى مجرد الاختلاف معك، موقفك الداخلي تجاههم يتغير. أنت لم تعد تحبهم ولا تهتم إذا كانوا سعداء أم لا. أنت ترفضهم بسبب سلوكهم. هذا هو الحب والشفقة القائمين على أساس شعوري، وهو ليس أساسًا ثابتًا للصداقة الحقيقية.

النوع الآخر من الرعاية والاهتمام بالآخرين لا يعتمد على سلوكهم أو مواقفهم الداخلية. هو قائم ببساطة على حقيقة أنهم بشر، مثلك. أنت تريد أن تكون سعيدًا، بغض النظر عن تصرفاتك وحالتك الذهنية. وفقط على أساس أنك تريد أن تكون سعيدًا فأنت تعتني بنفسك؛ تعتني برفاهيتك. لكن المثل صحيح مع كل شخص آخر، بما في ذلك هؤلاء من لا نحبهم بسبب طريقة تصرفهم أو موقفهم الداخلي تجاهك. مع ذلك، هم أيضًا يرغبون في أن يكونوا سعداء؛ هم أيضًا ينمون بالاعتناء والحب. عندما يتعلق الأمر برغبتنا في أن نكون سعداء، جميعنا متساوون. الجميع يرغبون في أن يكونوا سعداء. نحن لسنا فقط متساويين في رغبتنا في أن نكون سعداء، لكننا جميعًا لدينا نفس الحق في حياة سعيدة؛ وتتأتى الحياة السعيدة عندما يكون لديك اهتمام مخلص بالآخرين والاعتناء بأنهم أيضًا سعداء. وهذا قائم على الصداقة المخلصة للجميع، بغض النظر عمن أنت معه.

فقط البشر لديهم القدرة على الاهتمام بهؤلاء من يسيئون لهم. فقط البشر لديهم القدرة على الاعتناء برفاهيتهم. هذه القدرة قد تأتي من الذكاء البشري أو الإيمان في دين ما أو نظام معتقدي فلسفي. الحيوانات ليس لديها أيهما – هم مفتقدون للذكاء البشري والإيمان. إذا هددهم حيوان أخر أو سبب لهم الأذى، يهاجمونه ببساطة. على الرغم من ذلك، كبشر، ليس جميعنا لديه الإيمان أو التصديق في ديانة أو نظام فلسفي، لكن جمعينا لدينا الذكاء البشري الأساسي. نحتاج أن نستخدم هذا الذكاء لنفهم الأسباب كيف أن الاهتمام بسعادة ورفاهية الآخرين هو المفتاح لسعادتنا.

سواء صدقنا في خالق، الحيوات السابقة، أو قوة تأثير أسلافنا، لا أحد يمكنه أن يُنكر أنك جئت من أم. دون رعايتها وعاطفة والدتك، أو الشخص الذي أعتني بك مثل الأم عندما كنت رضيعًا ليس لديك حيلة، لما كنت نجوت. أظهر العلماء أن هؤلاء الذي يتلقون أقصى قدر من الحب والعاطفة عندما كانوا رضع يشعرون بالأمان والثقة في النفس والسعادة اكثر طوال حياتهم؛ في حين أن أولئك الذين عانوا من الإهمال أو سوء المعاملة فيشعرون بعدم الأمان بغض النظر عما يحدث لهم بعد ذلك. هم دائمًا يشعرون بعدم الراحة. يشعرون عميقًا بداخلهم أن هناك شيء مفقود بحياتهم ولذا هم بالأساس غير سعداء. أظهر العلماء أيضًا أن لمسه الأم العاطفية أساسية للنمو الملائم لعقل الرضيع. أكثر من هذا، من المعلومات التي وثقها الأطباء أيضًا كيف يمكن للغضب، الخوف والكراهية المستمرين أن يتسببوا في تآكل نظام المناعة.

يهتم الجميع بأن يكون لديهم جسدًا صحيًا، لذا من أجل أن يكون لدينا جسدًا صحيًا، نحتاج أن ننتبه أكثر لأن يكون لدينا ذهننا أكثر صحة وهدوء. السؤال الهام هو كيف نحصل على الذهن الصحي الهادئ. حتى إذا نشأت كطفل وحيد، بالكثير من العاطفة والرعاية، سيظل إذا واجهت قدرًا كبيرًا من السعي للنجاح بمجتمع تنافسي، سواء في المدرسة أم العمل، قد تشعر بعدم الأمان والضغط. وإذا شعرت أنك بحاجة لهزيمة الآخرين من أجل أن تنجح، سيكون ذهنك مليء بعدم الثقة، الخوف والغيرة، ونتيجة لهذا، سيكون ذهنك منزعج وغير مستقر. هذه الحالة الذهنية غير المريحة لن تدمر فقط فرصك في النجاح، بل أيضًا صحتك.

على الجانب الآخر، بينما تحاول القيام بأفضل ما عندك، أنت أيضًا تهتم برفاهية الآخرين، ستدرك إنه بنفس قدر حبك لأن تتلقى التشجيع والعاطفة من الآخرين، هم أيضًا يحبون أن يتلقوا المثل منك. إذا نميت شعورًا مخلصًا بالشفقة تجاههم – أمنية ألا يفشلوا، وأن ينجحوا – هذا سيعطيك قوة داخلية وثقه بالنفس لوضع كامل إمكانياتك بمهمة العمل من أجل سعادة الجميع. إظهار العاطفة واهتمام بالآخرين هو علامة على القوة، وليست علامة على الضعف. في الحقيقة، هي مصدر للقوة وهدوء الذهن.

ذات التحليل ينطبق على حصارنا هنا بالجليد. إذا ارتبنا ببعضنا البعض وتجادلنا وتنافسنا على مواردنا المحدودة، فسنعاني. سنصبح جميعًا أكثر ضعفًا. إذا قمنا بتنمية اهتمام مخلص ببعضنا البعض وراحتنا عندها إذا أضطرب أي منا، فمثل الأم التي تهدئ رضيعًا يبكي، كلًا من الأم والرضيع يشعرون أنهم أفضل. بذهن هادئ وشعور بالانتماء لمجموعة محبه من الأصدقاء المخلصين، سيكون لدينا جميعًا القوة للنجاة.

لذا أستخدم ذكائك. عندما يبدأ أحدهم في مضايقتك وتبدأ في الشعور بالغضب والرغبة في الصياح عليه أو عليها، تذكر أنك بقيامك بهذا تجعل الأمور أسوأ. ستعكر حالتك الذهنية وأيضًا الحالة الذهنية للمجموعة كلها. الجميع خائف وقلق، ولذا إذا أساء أيٌ منهم التصرف، فهذا بسبب أن هذا الشخص يشعر بعدم الأمان وخائف. رجاء حاولوا أن تجعلوا مثل هذا الشخص يشعر بالمزيد من الأمان وألا تفقد الأمل بإظهار الرعاية والتفهم له.

تأتي السعادة من الأمل في مستقبل أفضل، والأمل يأتي من دعم – الشخاص المشابهين لنا في التفكير – الأصدقاء المراعيين، العطوفين. عندها، باختصار، على أساس من هذه الثوابت، القيم البشرية المشتركة، سنكون قادرين على التصرف بطريقة أخلاقية. إذا كان إيمانك الديني أو معتقدك الفلسفي يدعم هذه القيم الأخلاقية، فهذا حقًا أمر رائع. إذا كنت تفتقد لمثل هذا الإيمان، اعتمد بالكامل على ذكائك البشري والقيم الأخلاقية البشرية الأساسية وفقط. بهذا التناغم الديني بيننا وبتعزيز كل منَّا لهذه القيم البشرية الأساسية، سننجو جميعًا من هذا المأزق وسنخرج منه أفضل كبشر بسبب هذه الخبرة المشتركة.

ملخص

يمكننا أن نرى من هذا التحليل أن كل ديانة، فلسفة، والرؤى العلمانية تقود لنتيجة أنه عند مواجهة موقف صعب في المجتمع، المفتاح للنجاة هو الالتزام الذاتي الأخلاقي. هذا يعني التغلب على التمركز حول الذات، الخوف والإحباط، والتعاون مع بعضنا البعض على أساس من الحب، الشفقة، الطيبة والاحترام. كلًا من هذه الرؤى الخمس – البوذية التبتية، الإسلام، المسيحية، الكونفوشيوسية واللادينيين – لديها طرقها الخاصة لتنمية هذه الخصال الجيدة:

  • البوذية التبتية ترى أن المواقف الصعبة تنشأ بالاعتماد على عدد هائل من الأسباب والشروط. لا عامل واحد أو شخص واحد يمكنه السيطرة على الناتج، لذا فكل شخص يمكنه أن يساهم بشيء إيجابي والذي بالتالي سيؤثر على ما سينتج. هم يعتبرون الجميع متساويين، من حيث أنهم جميعًا كانوا أحد والدينا في الحيوات السابقة وفي أنهم يريدون السعادة ولا يريدون التعاسة.

  • يرى المسلمون أن الصعوبات تأتي بإرادة الله، وحل المشكلة هو في يد الله. هم يخضعون لإرادة الله ويعبدونه عبر أفعال إحسانهم وخدمتهم لجميع مخلوقات الله.

  • المسيحيون يرون المواقف الصعبة كتحدي أرسل من الله لاختبارهم، ومدى قدرتهم على اتباع قدوة المسيح في خدمة الفقير والمحتاج.

  • هؤلاء من يتبعون مبادئ كونفوشيوس يرون أن الصعوبات تظهر بشكل حتمي من وقت لآخر. فما سيحدث هو نتاج قدرنا. للتعامل مع الصعوبات، يتبعون الإجراءات الملائمة وفقًا لإرشادات القبطان لهم وينمون حسهم الداخلي بالخير والطيبة ليعاملوا الجميع بإنصاف، بشكل ملائم وبحب.

  • من يتَّبعون القيم البشرية الأساسية يفهم أنه بغض النظر كيف ستكون الأشياء الصعبة، فإن الجميع يُقدرون الحب والرعاية الودوة. كحيوانات اجتماعية، نحتاج لأن نتعاون سويًا من أجل أن ننجو، وإذا اعتنينا ببعضنا البعض، سنكتسب القوة والثقة بالنفس للتغلب على أي الصعوبات.

بالتالي، فكلًا من هذه المجموعات الخمسة لديه نظامها الأخلاقي؛ المتبعين المخلصين لتعاليم ونصائح كلٍ من هذه النظم سيحققون ذات النتيجة. سيكونون قادرين على تقبل الموقف دون أن يغضبوا. حتى إذا وجدوا أحد الركاب يتصرف بطريقة تهدد رفاهية المجموعة بأكملها، مثلًا اكتناز الطعام، والتي سيكون من الضروري اتخاذ إجراءات تهذيبية لتصحيح مثل هذه المشكلة، كل من نظم القيم الأخلاقية الخاصة بهم سيساعد في القيام بهذا دون التصرف بدافع من الغضب، لكن بدافع من الاهتمام بكامل مجموعة الركاب العالقين هنا. قد يحافظون على راحة البال ويساهمون بشكل إيجابي في رفاهية جميع من على متن السفينة. كنتيجة لهذا، فالمجتمع ككل لن ينجوا فقط من هذا المأزق، لكن أفراده سيصبحون أكثر قربًا من بعضهم أكثر من السابق، بسبب مشاركتهم لخبرة تحملهم مسئولية رفاهية بعضهم البعض.

الخاتمة

هذا المثال بالسفينة المحاصرة بالجليد لهو مثال جيد لفهم كيف يمكن أن يواجهه مجتمع متعدد الثقافات بأفضل الطرق صحية التحديات والصعوبات التي تظهر في الحياة ولا يمكن تجنبها. لتحقيق هذا، يحتاج الأفراد لأن يتعلموا عن الثقافات والمعتقدات للمجموعات الكبرى في مجتمعهم. الخوف والشك في الآخرين يأتي من انعدام المعرفة بمعتقداتهم. بالتعليم الملائم، يمكننا تعلُم أن كل الديانات والفلسفات لديها نظم للأخلاق والتي تتشارك فيه هذه نظم الأخلاق هذه فيما بينها هو أيضًا متوافق مع القيم البشرية الأساسية التي يمكن للجميع قبولها، بما في ذلك غير المؤمنين. وهي قيم الحب، الشفقة، والرعاية الحنونة بالآخرين مع اهتمام عميق برفاهيتهم.

عندما يكون التعبير عن هذه القيم الإنسانية الأساسية مُخلصًا، فبغض النظر عن النظام المعتقدي الذي جاءت منه المجموعات المختلفة، فسيتفاعل المجتمع بشكل متناغم، في الأوقات الجيدة أو السيئة. هذا لأن كل مجموعة تحترم الأخرى، استنادًا على التفاهم المشترك؛ ومن خلال هذا الاحترام المتبادل القائم على التفاهم المشترك تأتي الثقة المتبادلة. عندما يحترم ويثق أشخاصًا من ثقافات مختلفة بعضهم البعض، يعيشون دون خوف من الآخر. هذا يخلق مجتمعًا صحيًا متناغمًا مستندًا على المبادئ الأخلاقية الأساسية التي يتشاركها الجميع.

وحيث أن المجتمع الصحي ينشأ بالاعتماد على العديد من العوامل – الاقتصاد، البيئة، النظم المجتمعية والقانونية والتعليمية، وكما رأينا، التناغم الديني والأخلاقي – فإذا ضعفت أيًا من هذه العوامل، فهذا المجتمع لن يزدهر. علينا أن نبدأ على المستوى الفردي، خاصة في مجال أخلاقيات واحترام معتقدات الآخرين. إذا قمنا بتنمية الموقف الداخلي الخاص بالشفقة تجاه الآخرين، ثم قمنا بمد نطاقه لعائلاتنا، أصدقائنا، ومجتمعنا الراهن، وببطء نبني تباعًا مجتمعًا صحيًا. صحة المجتمع بأكمله تنشأ بالاعتماد على تنمية كل أعضاءه ذهنًا صحيًا وحسًا أخلاقيًا. وهذا صحيح خاصة في المجتمعات متعددة الثقافات وفي العالم متعدد الثقافات ككل.

كل الديانات والفلسفات الكبرى بالعالم، كما رأينا في حالة البوذية التبتية، الإسلام، المسيحية، والكونفوشيوسية، يتشاركون مجموعة من القيم الإنسانية الأخلاقية التي يؤكده عليها أيضًا غير المؤمنين بديانات أو فلسفات. نحتاج لأن نعلم أطفالنا هذه القيم الإنسانية الأخلاقية الأساسية، حتى يصبح العالم أجمع ببطء مكانًا أكثر صحة ونافع للجميع. شكرًا لكم.

Top