كيف يكون لنا تأثير إيجابي على الآخرين

يمكننا فقط مساعدة الآخرين على أن يعيشوا حياة أكثر إيجابية إذا كانوا منفتحين ومتلقين لما نقدمه لهم. بعض من نقابلهم سيكونون منفتحين بشكل تلقائي، بعضنا سيكون ذا شخصية كارزمية. لكن بعيدًا عن تلك الحالات، إذا كنَّا كريمين، نقدم النصيحة بطريقة دمثة، نُظهر بوضوح كيف نُطبقها ونقدم مثالًا تطبيقي على ما ننصح به، سيجتمع الناس من حولنا وسيكونون متلقون لتأثيرنا الإيجابي.

عندما نسعى جاهدين نحو الاستنارة، نُنمي المواقف الداخلية الستة بعيدة المنال لنُنضِج جميع الخصال الجيدة التي سنحتاجها كبوذات لمساعدة الآخرين. لكن من أجل أن نساعد الجميع على إنضاج خصالهم الجيدة مثلنا، نحتاج أولًا أن نجمعهم تحت تأثيرنا الإيجابي. علَّم بوذا كيفية تحقيق هذا بشكل فعَّال في أربع خطوات:

(١) كن كريمًا

أينما استطعنا، نحتاج أن نكون كرماء مع الآخرين. عندما يأتي أحدهم لزيارتنا، نعرض عليه المرطبات؛ إذا خرجنا لتناول وجبة، قد نرغب في دعوتهم وأن ندفع بدلًا منهم. أن نكون كرماء لا يعني فقط تقديم الأشياء المادية. من المهم جدًا أن نكون كرماء في وقتنا. أن نكون مستعدين لأن نعرفه أكثر عنهم، نستمع لمشاكلهم باهتمام واعتناء صادقين، أن نأخذ حياتهم بجدية، كل هذا هدية حقيقية يجب أن لا نُقلل من شأنها. هذا يجعل الآخرون يشعرون بالتقبل والاسترخاء، وكنتيجة لهذا، سيكونون سعداء ويشعرون بالراحة معنا. هذه هي الخطوة الأولى ليكونوا متفتحين لتأثيرنا الإيجابي.

(٢) التحدث بطريقة لطيفة

لجعل الآخرين متلقين أكثر لما نقدمه لهم، نحتاج أن نتحدث معهم بطريقة طيبة ولطيفة. هذا يعني بطرق يفهمونها، مستخدمين نوعية اللغة التي تمسهم، ونتحدث في سياق ما يهتمون به. بشكل أساسي، نحتاج أن نجعل الآخرون مرتاحون لنا. نسأل عن صحتهم ونُظهر اهتمامنا بما يحدث في حياتهم. يهتم البعض بكرة القدم، نحن لا نقول، "هذا غباء، يالها من إضاعة للوقت!" هذه نقطة مهمة للغاية، لأننا إذا قللنا من هذا، فلن يكونوا متلقين لنا. سيشعرون أننا ننظر لهم بتعالي. ليس هناك داعي للخوض في أدق تفاصيل من فاز بمباراة اليوم، لكن يمكننا أن نسأل عنها بعض الشيء ليشعروا بالتقبل. إذا كان نفع الآخرين مُلهمًا لنا، فمن الضروري أن نهتم بالجميع وبما يهتمون به. إذا لم نفعل ذلك، كيف سيمكننا التواصل معهم؟

ما أن يُصبح الشخص منفتحًا لنا ويشعر بتقبلنا له، طريقتنا السارة في التحدث يمكن أن تتحول لمواضيع ذات مغذى أعمق. في الوقت المناسب، في الظروف المناسبة، يمكننا التحدث عن جوانب من التعاليم البوذية ذات صلة بهم وتكون نافعة لهم. نحتاج أن نتأكد من الإشارة لبعض المزايا التي سيحصلون عليها من قيامهم بهذا.

طبقة صوتنا غاية في الأهمية عندما نُقدم النصيحة. نحتاج أن نتجنب أن نبدو مُلحين، متكلفين أو كأننا نَمِنْ عليهم. هذا ما نعنيه بالطريقة اللطيفة. نحتاج أن نتحدث بطريقة يَسهُل على الشخص الآخر تقبلها، دون أن يشعر بأننا نقصفهم بنصائحنا غير المرغوب بها أو بالتهديد. هذا يتطلب قدرًا عاليًا من الحساسية والمهارة لنعرف اللحظة المناسبة والطريقة المناسبة لتقديم نصيحتنا. إذا كنا شديدي التوتر ودائمًا ما نُصر على الدخول في محادثات عميقة ذات مغذى، سيجدنا الآخرون مملين ولن يكونوا متقبلين لما قد نقوله. لهذا نحتاج أحيانًا أن نستخدم الدعابة لنخفف من طبقة صوتنا في المحادثة، خاصة إذا بدأ الشخص في أن يصبح دفاعيًا بينما نعرض عليه النصيحة.

كنتيجة لتحدثنا الطيب السار للآخرين، والذي ذو معزى، عندما نوضح لهم بعض التعاليم، يصبحون أكثر اهتماما بتحقيق الأهداف التي ننصحهم بها. هذا لأنه سيكون لديهم وضوح وثقة في ماهية النصيحة التي نقدمها، وعبر إدراك فوائدها، سيقدرونها.

(٣) إلهام الآخرين لتحقيق أهدافهم

لا نترك أي نصيحة نقدمها فقط على مستوى البوذي النظري؛ نحتاج لأن نشرح لهم بشكل واضح كيفية تطبيق تلك التعاليم بحياة هذا الشخص في مواقفه الفردية المختلفة. بهذه الطريقة، نلهم الآخرين لأن يضعوا تلك النصيحة موضع التطبيق حتى يحققوا أهداف تلك التعاليم. فقط عندما يعرفوا كيفية تطبيق تلك التعاليم – ماذا عليهم بالضبط أن يفعلوا، خطوة بخطوة يُصبحون متحمسين لتجربتها.

لإلهام الآخرين أن يطبقوا تلك التعاليم بحياتهم، نحتاج أن نوفر لهم الظروف التي ستجعل هذا سهلًا عليهم. هذا يعني أن نجعل الأمور سهلة في البداية، خاصة لهؤلاء الذين ليس لديهم خبرة في البوذية. فقط بشكل متدرج نقودهم لما هو أكثر تعقيدًا، للأدوات المتقدمة. كنتيجة لهذا، يكتسبون ثقة بأنفسهم ليثابروا ويخوضون أكثر في الأدوات. لن تُثبَّط عزيمتهم نتيجة محاولة تطبيق تعاليم تفوق مستواهم الحالي.

(٤) أن نكون متسقين مع تلك الأهداف

أحد أكثر الأشياء تثبيطًا لعزيمة الشخص الذي نُقدم له النصيحة هو أن يرانا منافقين. لمساعدتهم على ألا يهجروا التعاليم، نحتاج أن نكون مثالًا جيدًا عبر التصرف وفقًا لما ننصحهم به. إذا علمنا شخصًا أحد الأدوات البوذية للتغلب على الغضب، على سبيل المثال، لكن تسببنا في جلبة بشعة بينما نحن معهم بالمطعم وتأخر طعامنا نصف ساعة، ما الذي سيفكرون فيه بخصوص التعاليم البوذية والتحكم في الغضب؟ سيفكرون في أن الأدوات غير فعَّالة ويتخلون عنها. وبالتأكيد سيتوقفون عن الأخذ بأي نصيحة نُقدمها بعد ذلك. لهذا يجب أن تكون الطريقة التي نتصرف بها متسقة مع ما نقوم بتعليمه. فقط على أساس من هذا سيثق الآخرون فيما نقوله.

الآن بالطبع نحن لسنا بوذات بعد، ولذا لسنا بأي حال من الأحوال نموذجًا كاملًا لأي شخص. مع ذلك، نحاول بأفضل ما عندنا. ألا نكون منافقين لا يعني فقط أن نتصنع إتباع التعاليم بينما نحن مع شخص نحاول مساعدته، ثم بعد ذلك نتصرف بطريقة مُخزية بينما نحن وحدنا أو مع عائلتنا. التصرف بشكل متسق مع أهداف الدارما يحتاج أن يكون طوال الوقت وبشكل مخلص.

الخلاصة

الخطوات الأربع لجمع ومساعدة الآخرين على اكتساب النُضج من خلال التعاليم البوذية ليست فقط ذات صلة بعلاقاتنا الشخصية، لكنها ذات صلة على نطاق أوسع بإتاحة الدارما للعالم.

  • أن نكون كرماء – أن نجعل التعاليم متاحة مجانًا.
  • التحدث بطريقة لطيفة – جعل التعاليم متاحة بلغة يَسهُل فهمها وعبر طيف واسع من الوسائط: الكتب، المواقع، التسجيلات الصوتية والمرئية، الشبكات الاجتماعية، وما شابههم.
  •  إلهام الآخرين على تحقيق أهدافهم – أن نُبيِّن بوضوح كيفية دراسة وتبني المواد خطوة بخطوة وكيفية تطبيق التعاليم في حياتنا اليومية.
  • أن نكون متسقين مع الأهداف – ضرب المثال على المبادئ البوذية عبر الطريقة التي نعيش بها حياتنا، وفي حالة منظمات الدارما، عبر الطريقة التي يتم بها إدارة المنظمة.

تلك الخطوات الأربع، هم أفضل الطرق لجعل الآخرين منفتحين لتأثيرنا الإيجابي، يدعمه دافعنا الغيري المخلص، هذا إذا لم يدعمه كامل هدف البوديتشيتا الخاص بنا لتحقيق الاستنارة.

تلك الخطوات الأربع – عندما ندعمها بالدافع الغيري المخلص، إذا لم يكن كامل هدف البوديتشيتا لبلوغ اﻻستنارة – هي أفضل الطرق لجعل الآخرين مُنفتحين لتأثيرنا الإيجابي.

Top