Arrow right السابق
كيف...
مقالة ١١ / ١١

كيفية التعامل مع النزعة المادية

تزَّودنا الأشياء المادية بالراحة الجسدية فقط دون الراحة الفكرية، فلا فرق بين عقولنا وعقل رجل مقتنع بالمادية، وفكلنا نعاني من الألم المعنوي والوحشة والخوف والشك والحقد، وهذه الأشياء تقلق الذهن البشري، وتستحيل إزالتها بالمال، كما يلجأ بعض الأشخاص القلقين الذين يعانون من القلق والتوتر الزائد إلى استخدام الأدوية، والأدوية قد تقلل من التوتر، ولكن لها أعراض جانبية سلبية، فلا يمكنك أن تشتري راحتك وسكينتك، ولا يستطيع أحد أن يبيعك ذلك، في الوقت الذي يريده كل الناس. ويلجأ كثير من الناس إلى الأدوية المهدئة، لكن الدواء الحقيقي لذهن قلق ما هو إلا التسامح. فالماديون يحتاجون إلى الرحمة.

فيديو: الرينبوتشي تسينشاب سيركونغ الثاني ‪–‬ "أهمية الشفقة الذاتية"
لتشغيل الترجمة، رجاءً أضغط على علامة "CC" أو "الترجمة والشرح" بالركن السفلي على يمين شاشة عرض الفيديو. لتغير لغة الترجمة،  يُرجى  الضغط على علامة "Settings" أو "إعدادات"، ثم أضغط على علامة "Subtitles" أو "ترجمة"، واختار لغتك المفضل

إن الهدوء الذهني أفضل دواء للصحة، فهو يعمل على زيادة التوازن بين العناصر البدنية، وهذا ينطبق على الحصول على المقدار الكافي من النوم، فإذا كنا ننام مع الهدوء الداخلي فلن تكون هناك أية إزعاجات، ولن نحتاج إلى حبوب منومة. ويهتم كثير من الناس بكون وجوههم جميلة، ولكنك لو كنت غاضبًا فمهما زيَّنت وجهك لا فائدة من ذلك؛ لأنك لا تزال كريه الوجه. وإذا لم تكن غاضبًا بل مبتسمًا فسيصبح وجهك جذابًا وأنيقًا.

فإننا لو جاهدنا لنتحلَّى بالشفقة فذلك يزيل الغضب سريعًا، فهو شبيه بنظام المناعة الإنساني؛ فنحن لا نعاني من صعوبة كبيرة عندما نتعرض لفيروس ما. فإذن نحن نحتاج إلى نظرة شاملة ونحتاج أيضًا للتسامح، وبذلك سوف نصبح أقوى من خلال الاطلاع، وتحليل الترابط بين الجميع.

يمتلك كل واحد منا إمكانية مساوية للإحسان. انظر إلى نفسك! شاهد الإمكانيات الإيجابية كلها! لا شك أن هناك قدرات سلبية، ولكن توجد إلى جانبها قدرات إيجابية أيضًا. إن الفطرة الإنسانية بطبيعتها إيجابياتها أكثر من سلبياتها. وتبدأ حياتنا بالشفقة والحب، وبالتالي فبذرة الحب أقوى من بذرة الغضب، فانظر إلى نفسك نظرة إيجابية، فسوف ينتج عن هذا مزاج أكثر هدوءًا. فكلما واجهت مشكلة فسوف تكون سهلة عليك.

قال الأستاذ البوذي الهندي الرائع شانتيديفا: إننا إذا واجهنا مشكلة ما، وحلَّلناها ووجدنا طريقة لمواجهتها والتغلب عليها، فلا يوجد أيُّ داعٍ للقلق. أما إذا لم نتمكن من التغلب عليها فلا فائدة من القلق؛ لذا علينا تقبل الواقع.

Top