ما هي التدريبات البوذية؟

 التركيز الأساسي في البوذية هو العمل للتغلب على نقائصنا وإدراك إمكانياتنا الإيجابية. النقائص تتضمن انعدام وضوح الرؤية وعدم التوازن الشعوري، والَذَين يتسببان في ارتباكنا بشأن الحياة. وكنتيجة لذلك، نتصرف بشكل قهري، مدفوعين بالمشاعر المُزعجة مثل الغضب، الجشع والغُفل. إمكانياتنا الإيجابية تتضمن قدرتنا على التواصل بوضوح، فهم الواقع، التعاطف مع الآخرين، وتحسين أنفسنا.


[اِطلع على: كيفية تنمية الحب]

يبدأ التدرُّب البوذي بتهدئة الذهن وتنمية الحضور الذهني، ويعني هذا أن نُذِّكر أنفسنا دائمًا بأن نكون واعين للطريقة التي نتصرف ونتحدث بها إلى الآخرين، وللكيفية التي نُفكر بها ونحن وحدنا. نحن لا نراقب فقط طرقنا تلك في التصرف والتحدث والتفكير ونتركهم كما هم، عندما نحافظ على حضورنا الذهني، سنتمكن من التمييز بين ما هو بنَّاء وما هو هدَّام. هذا ليس انشغال بالذات: فنحن حقًا نُصبح أكثر اهتمامًا، وانفتاحًا على الآخرين.

فيديو: جوتسونما تينزين بالمو – "الحفاظ على التدرُّب قوي ومُبهج"
لتشغيل الترجمة، رجاءً أضغط على علامة "CC" أو "الترجمة والشرح" بالركن السفلي على يمين شاشة عرض الفيديو. لتغير لغة الترجمة،  يُرجى  الضغط على علامة "Settings" أو "إعدادات"، ثم أضغط على علامة "Subtitles" أو "ترجمة"، واختار لغتك المفضل

الغرض من تفحُّص طُرقنا تلك والوعي بالذات هو العثور عن الأسباب الحقيقية لمشاكلنا في الحياة. العوامل الخارجية والبشر يوفرون ظروف نشأة صعوباتنا، إلا أن المدخل البوذي يسعى لمحاولة تحديد الأسباب الأكثر عمقًا لتلك الصعوبات، لهذا، نحتاج إلى تفحص أذهاننا [اِطلع على: ما هو الذهن؟]، عاداتنا الذهنية، كذلك تفحص مشاعرنا الإيجابية والسلبية، حيث أن كل ذلك يؤثر في طريقة اختبارنا الحياة.

عندما نختبر ضغوطًا في العمل، الاكتئاب، القلق، الوحدة وعدم المان، صعوباتنا في التعامل معهم تأتي من حالاتنا الذهنية والشعورية، ليس من المشاكل نفسها. [اِطلع على: كيفية التعامل مع القلق] أفضل طريقة للتعامل مع تحديات الحياة التي لا تنتهي هو تهدئة أذهاننا واكتساب التوازن الشعوري والصفاء الذهني.

بمجرد أن نُصبح حاضري الذهن لمشاعرنا، مواقفنا الداخلية وسلوكياتنا التي تتسبب في صعوباتنا وشقاءنا يُمكننا تطبيق العلاجات الملائمة لهم.

 نحن بحاجة لتطبيق نوع من النظام الصِحي الشعوري القائم على الفهم الواضح للواقع وطرق عمل الذهن.   –  الدالاي لاما الرابع عشر

نعتني جميعًا بنظامنا الصحي الجسدي، ولكن اﻻهتمام بالحالة الذهنية لا يقل عنهم أهمية. لتنمية حالة صحية شعورية جيدة، علينا البقاء حاضري الذهن لثلاثة أمور: نحتاج لتذُّكر المُضادات لحالاتنا الذهنية المُزعجة، تذكُّر تطبيقهم عندما يتطلب الأمر،تذكُّر المحافظة عليهم.

كي نتذكر جميع المضادات، علينا القيام بما يلي:

  • أن نتعلم ما هم.
  • التدبر فيهم حتى نصل لفهمًا صحيحًا لهم، ونعرف كيفية تطبيقهم، واﻻقتناع بأنهم سينجحون.
  • التدرُّب على تطبيقهم أثناء التأمل كي نعتاد عليهم.

نحن بحاجة لأن نكون مثل الطبيب لأنفسنا: تعلُّم كيفية تشخيص أمراضنا، فِهم أسبابها، البحث عن العلاجات المناسبة وكيفية استخدامها، بعد ذلك التدرُّب على تطبيقها فعليًا.

عندما نكون غير أصحاء بشكل مُزمن، يجب أن نقتنع بفائدة إصلاح نمط حياتنا قبل القيام بأي تغيير حقيقي. الأغلبية قد يبدؤون بدراسة شاملة لتدريبات التغذية واللياقة، لكن هل يجربون أولًا نظامًا غذائيًا وتدريبات منتظمة. بالطبع، سيحتاجون إرشادات قبل البدء، لكن بمجرد اختبارهم لبعض النتائج النافعة، قد يُصبحون مدفوعين لدراسة أكثر عمقًا. نفس العملية تحدث مع مجهوداتنا لاكتساب الصحة الشعورية. ما أن نبدأ بالشعور بالتحسن في حالتنا نتيجة تدُّربنا على الحضور الذهني، فسيكون أسهل بعد ذلك تنمية الدافع والاهتمام بدراسة التدريبات البوذية أكثر لتحسين جودة حياتنا ونكون أكثر نفعًا للآخرين.

شاكياموني بوذا كان مثلنا في يوم من الأيام – شخصًا عاديًا، تحت وطأة صراعات الحياة، يحاول التكيف مثلنا تمامًا، أراد تحسين حياته، وحياة من هم حوله. من خلال تفكيره وتفحصه الداخلي، أدرك أنه بغض النظر عما يدور حولنا، فإننا لدينا القوة والقدرة على البقاء هادئين، حاضري الذهن، ومُتحكمين في مشاعرنا.

هذا – ما يُحب أن يُطلق عليه الداﻻي لاما "الصحة الشعورية" – خارج نطاق الحدود والثقافات والأديان تمامًا، لأنه يذهب مباشرة للقلب ولما نرغب به جميعًا: حياة سعيدة وهادئة، خالية من المشاكل.

Top