خطورة الغضب أو الكبرياء في أنهم يدمرون تدربنا

لغات اخرى

ألا نغضب تجاه هؤلاء السلبيين تجاهنا

عندما يتصرف أحدهم بطريقة سلبية تجاهي ولفترة طويلة، تكون لدي مشكلة في المحافظة على مشاعر الحب والشفقة تجاه هذا الشخص. أشعر أحيانًا أنني بحاجة لأن أكون قاسيًا معه؛ لا يمكن للأمر أن يستمر بهذه الطريقة. كيف أتعامل مع هذا الموقف؟

يجب ألاّ تشعر بشيء سيئ تجاه هذا، لأن كل المواقف الداخلية التي كنت أناقشها لتنمية الشفقة هي أشياء لا يمكنك تنميتها كلها دفعة واحدة. سيكون عليك فعليًا أن تُنقّي قلبك وذهنك وتُنمي وتُدرب نفسك ليكون لديك تلك المواقف الداخلية عبر تدرب طويل ومتواصل. إذا لم تستطع، يجب أن تكون مثابرًا على هذه الأدوات التي ناقشتها، وإذا لم تستطع التفكير في مساعدة هؤلاء الأشخاص الذين يقومون بإيذائك والشعور بالطيبة تجاههم، فعلى الأقل يجب أن تمنع نفسك من أذيتهم في المقابل.

إذا تدربت، ستكون قادرًا على اكتساب أي قدرة أو موهبة. القدرات لا تأتي بلا تدرب. يجب أن تدرب نفسك. إذا نظرت بعض الأشخاص، هم يتدربون بلكم قطعة من الخشب أو قرميد وفي النهاية يكونون قادرين على تحطيم حائط بيدهم دون أن يشعروا بالألم، وهذا شيء لا يمكن القيام به فورًا، أنت لا تسير ببساطة نحو الحائط وتلكمه، لكن سيكون عليك التدرب لفترة طويلة.

على سبيل المثال، فكر في شخص كان دائمًا ما يؤذيك وشعرت دائمًا بكراهية كبيرة تجاهه. إذا جاءك هذا الشخص في يوم ما وقال، "أن آسف للغاية لكل شيء قمت به. رجاءً اِقبل اعتذاري. هذه هدية مالية"، وكان لطيفًا معك، هل سيهدأ غضبك أم لا؟ هل ستظل غاضبًا منه؟

غالبًا لا.

إذا كان غضبك سيهدأ إذا قام أحدهم بهذا، واعتذر وحاول أن يكون لطيفًا، عندها، إذن نفس الشيء سيحدث إذا فعلت أنت هذا للشخص الآخر الذي لديك صعوبة معه. إذا لم يقبل اعتذارك يمكنك أن تسترد أموالك مرة أخرى. هذا الشخص سيشعر بالأسف أنه لم يقبل اعتذارك. عندها سيطل من النافذة ليرى أين ذهبت. أليس كذلك؟ لقد فقد الفرصة ليحصل على المال. الآن ما الذي ترغب في أن تسأل عنه؟

التعبير عن الغضب

في الغرب هناك فكرة أنه إذا لم نعبّر عن غضبنا فسنصاب بقرحة المعدة. هل يمكنك التعليق على هذا.

اَتّفق مع أنه ليس من الجيد أن نحتفظ بالغضب بداخلنا، أنه من الملائم أن نعبر عنه، لكن يجب أن تكون في غاية الحذر والمهارة في اختيار الوقت الملائم للتعبير عن حزنك. لا يجب أبدًا أن تتحدث أو تفعل أي شيء عندما تكون في نوبة الغضب. يجب قبل أي شيء أن تحاول أن تُهدّئ نفسك. من الجيد جدًا عندما تكون في نوبة الغضب وتشعر بمشاعر سيئة أن تمشي، أو تذهب لتقضي بعض الوقت السار مع أصدقائك، وعندما تهدأ، يمكنك أن تقول شيئًا. بالمثل، يجب أن ترى الموقف من منظور الشخص الآخر، ولا تتحدث عندما يكون هو أيضًا في نوبة الغضب، وأيضًا أن تنتظر حتى يهدأ.

عليك أيضًا أن تتفحص بأمانة مَن المخطئ. إذا كنت أنت المخطئ، عندها يجب عليك أن تكون شجاعًا كفاية لتكون قادرًا على الاعتراف بهذا. إذا كان شيئًا خاطئًا قام به الطرف الآخر، عندها عندما يكون الموقف ملائمًا، يمكنك أن تشرح له بحذر ومهارة أنه "أنا لم أحب هذا وأنت تصرفت بهذه الطريقة، ولربما لم يكن هذا جيدًا" وناقش ما حدث بطريقة هادئة. إذا كان الشخص الآخر في غاية الغضب والضّيق ولا يمكنه حتى أن يأكل، تذهب وتتحدث معه وتقول، "ما المشكلة التي تجعلك متضايق إلى درجة أنك لا تستطيع أن تأكل؟" سيحتاج هذا الشخص لأن يكون قادرًا على شرح ما الذي يزعجه. لكن يجب ألا تحاول أبدًا الدخول في هذا النوع من النقاشات بينما أنت أو الشخص الآخر في حالة من فَوْرة الغضب الشديد.

يجب أن تعطي مثالاً عن نوعية الغضب أو الحزن الذي تُبقيهم داخلك والذي قد يتسبب لك في حزن شديد والذي بدوره قد يُسبب لك القرحة.

لم أكن أتحدث عن نفسي. كنت أتحدث أكثر عن تلك الفكرة.

إذا كان هناك ثلاثة أشخاص سويًا واثنين منهم صبوا لأنفسهم كوبين من الشاي ولم يقدموا الشاي للشخص الثالث، قد يتأذى هذا الشخص ويغضب، هل هذا مثال ملائم؟

[لا رد. مشارك آخر] ماذا عن المراهقين الذين لا يتصرفون بالطريقة التي يرغب بها أباؤهم، ويقول لهم أباؤهم، "ستصاب بالقرحة لأنك لا تتصرف بالطريقة التي نرغب بها". ما الذي على هؤلاء الشباب أن يفعلوا في مثل هذا الموقف؟ هل يجب فقط أن يغادروا منزل أبويهم؟ هل يجب عليهم أن يهجروا هذه العلاقة؟ ماذا عليهم أن يفعلوا؟

ما الذي تفعله ويضايق والديك؟

المشكلة في نوعية العمل الذي أقوم به، المال الذي أجنيه، كل المال يذهب للمعلمين الروحيين -والدي لا يحب هذا.

هل والدك لا يرغب في أن تذهب لتلقي التعاليم؟

أحيانًا. يفكر والدي بأنه يجب أن اهتم بالأمور الدنيوية، أكسب الكثير من المال، أُوظّف العديد من الأشخاص، نوعًا من استغلال الآخرين. لذا هو لا يقول لي لا تذهب لهذا المعلم، الأمر عام بشكل أكبر. هو لا يأخذ ما أقوم به بجدية.

ما الخطأ إذا ما حاولت القيام بالاثنين؟ أن تجني بعض المال الذي سيسعد والدك وتتبع أيضًا المسار الروحاني؟

أحاول أكثر وأكثر العثور على طريقة معتدلة للقيام بالاثنين.

هذه هي الطريقة الصحيحة للقيام بذلك؛ هذا جيد.

لكن هذا يُشعرني بمشاعر سيئة لأن والدي يقول، "لقد سئمت عدم قيامك بما أرغب فيه".

يجب أن تقول لوالدك "رجاءًا لا تقلق. لا يجب أن تشعر بمثل هذه المشاعر، لأنني أقوم بما تريدني أن أقوم به" وبهذه الطريقة تقوم ببعض العمل. لكن كما شرحت من قبل، الشيء الرئيسي في المسار الروحاني هو العمل على موقفك الداخلي، على قلبك، على ذهنك، واستخدام حديثك، طاقتك الصوتية في سياق القيام بترديدات المانترا أو أي نوع آخر من التدرب الذي تقوم به لن يُؤثر على ذلك. هذا يعني أن مسائل الدارما، الأشياء الروحانية تقوم بها وحدك بشكل خاص لنفسك.

استخدام العنف لتحسين المواقف

ما رأي رينبوتشي بشأن حالة الدول والأشخاص الذين قُمعت بشدة ظروف حياتهم المادية، قُمعت حرياتهم. هل من المقبول لهم أن يتّحدوا أو حتى يستخدمون العنف من أجل تحسين ظروف حياتهم من أجل تغيير ظروفهم للأفضل؟

إذا كان هدفك التخلص من المعاناة والصعوبات للجميع، عندها من المسموح استخدام أي من السبل الضرورية. لكن إذا كان هذا فقط لتحصل لنفسك على مكانة أفضل، عندها فلن يكون هذا ملائمًا. هناك مثال حين قَتل بوذا شخصًا ما؛ يجب أن تجد الصلة بين سؤالك وهذا المثال. بوذا في إحدى حيواته السابقة قتل شخصًا كان سيقتل خمسمائة تاجر بقارب. قتل بوذا هذا الشخص بنفسه ليمنع حدوث كل هذا الأذى وأخذ العواقب السلبية على نفسه. إذا كان لديك هذا النوع من الشجاعة للقيام بشيء كهذا لمساعدة الجميع وتقبّل العواقب على نفسك، فعندها هذا مقبول.

خطورة الكبرياء عند التدرب على استبدال المواقف الداخلية الخاصة بالذات مع الآخرين

هل هناك خطر في أن تدريب استبدال المواقف الداخلية الخاصة بالذات مع الآخرين يمكنه أن يؤدي إلى موقف داخلي مزعج آخر، الكبرياء، حيث أكون محلًا لانتباه الآخرين لأنني في غاية اللطف والطيبة معهم؟

صحيح أنه قد يكون هناك خطر عندما نشعر بأننا أشخاص رائعين لأننا نساعد الجميع، لكن لهذا السبب دائمًا ما يتم التأكيد على أن عملية استبدال المواقف الداخلية فيما يخص الذات والآخرين، كل هذه التدريبات يجب أن تتم بطريقة سرية ومع أنفسنا. لا يجب أن نخبر الآخرين بما نقوم به؛ إنه شيء نقوم به بشكل خاص مع أنفسنا في سياق العمل على مواقفنا الداخلية. نحن لا نُعلن عمّا نقوم به.

إذا على سبيل المثال، والدتنا أو والدنا كان يحتضر سنبكي. بالمثل، إذا طارت حشرة العثة نحو لهب الشمعة وماتت، إذا بكينا في هذا الموقف أيضًا، فسيكون هذا مقبولًا، سيكون جيدًا. لكن إذا كنا سنبكي بهذه الطريقة أمام الآخرين على كل حشرة عثة، فلن يكون هذا مقبولًا على الإطلاق. سيكون هذا سخيفًا. لأننا سنكون حينها متصنعين لهذا المظهر الخاص بالقيام بهذا النوع من التدريبات، فقط سنبدو غريبين وسخفاء. هذا مجرد مثال.

بغض النظر عما إذا أخبرت العالم أجمع عن هذا أم لا؛ يظل أنه حتى إذا تدربت في السر يمكن أن يتولد هذا الموقف الداخلي والشعور بأنني رائع للغاية.

ليس من السيّئ أن نشعر بهذا في السر، لكنه عندما نبدأ في الذهاب لكل مكان ونخبر الآخرين عن كم نحن رائعين، فهذا شيء أسوأ بكثير. لكن فقط أن نشعر بهذا عندما نكون وحدنا فقط فهذا نحتفظ به في داخلنا. لن يكون هذا سلبيًا، وأيضًا لأنه ليس هناك أشخاص آخرين حولنا ليغذو هذا الشعور، لذا لا يصبح هذا بالشيء الكبير. لهذا السبب من المهم جدًا أن نبدأ بمحاولة تخليص أنفسنا من الهوس بالأشياء المتعلقة بهذه الحياة. بشكل عام هناك عدة أنواع من المشاعر الدنيوية والتي يصعب التغلب عليها؛ لكن يجب أن نعمل عليها.

Top