تنمية البوديتشيتا ووضعها موضع التدرب

لغات اخرى

الحب

الحب هو الموقف الداخلي الذي به نتمنى للجميع أن يكونوا سعداء وهذا ما يُطلق عليه الحب. جميعنا نتمنى أن نكون سعداء، لكن أغلب الناس لا يعرفون حقًا كيف يكونوا سعداء ولذا يضعون أنفسهم في مواقف صعبة، في مواقف متكررة غير متحكم بها، والتي تتضمن قدرًا عظيمًا من المشاكل وبالتالي لا يحصلون على السعادة التي يتمنونها. لذا، من المهم للغاية أن ننمي شعورًا وموقفًا داخليًا قويًا خاصين بتمني السعادة للآخرين. الطريقة التي نتدرب بها هي أن نفكر أولًا في سياق أمنيتنا بالسعادة الشخصية، ثم أن تكون أمّنا سعيدة، أبانا؛ ثم نتدرب أبعد وأبعد مفكرين في أصدقائنا، أعدائنا، ثم نتمنى أن يكون الجميع سعداء. هذه هي الطريقة التي نتأمل بها على الحب.

العزم الاستثنائي

ثم بالإضافة لهذا، نحتاج لتنمية حسّ بالمسئولية العالمية والتي نشعر معها بأننا نتحمل المسئولية ونشعر، "سأقوم بالفعل بشيء لجلب السعادة للجميع. سأحاول حقًا أن أحل مشاكل الجميع، وأُخرجهم من أي موقف صعب هم به". نحتاج لهذه الحالة الذهنية القوية الاستثنائية، والتي تُعرف بالعزم الاستثنائي؛ أننا نعتزم القيام بهذا بأنفسنا.

البوديتشيتا

حتى إذا قمنا بتنمية العزم الاستثنائي الذي نشعر معه بـ "سأجلب السعادة للجميع. سأساعد في إزالة مشاكل الجميع"، مع ذلك عندما نتفحص أنفسنا، نحن لا نمتلك حقًا القدرة على القيام بهذا. نحن ليس باستطاعتنا حقًا أن نجلب السعادة للجميع. لا يمكننا حل مشاكل الجميع. إذا تساءلنا من الذي لديه القدرة على القيام بهذا، هو فقط شخص ذو ذهن صافٍ ومتطور بالكامل، شخص وصل لأكمل إمكاناته، أي بوذا. لذا إذا وصلنا لحالة بوذا، عندها سنكون قادرين بالكامل على مساعدة الجميع.

هذا شيء يمكننا تحقيقه بالفعل على أساس الحياة البشرية الثمينة التي لدينا. يمكننا حقًا أن نصبح بوذات كاملي الاستنارة. لذا، الموقف الداخلي الذي نُكرّس فيه أنفسنا بالكامل للآخرين وللوصول لحالة بوذا من أجل أن نكون قادرين على مساعدتهم هو ما يُعرف بالقلب المُكَرّس للبوديتشيتا. ما إن ننمي حقًا هذا الموقف الداخلي الخاص بالقلب المُكَرّس لتحقيق الاستنارة لأجل نفع الجميع، فسيعقب هذا العديد من الفوائد العظيمة.

فوائد تنمية البوديتشيتا

يُقال أن تنمية القلب المُكَرّس ولو حتى للحظة واحدة له فوائد أعظم من لو قمنا بوهب عالمٍ كاملٍ مليئ بالجواهر والذهب والماس لبوذا. إذا قمنا ببساطة بوهب زهرة واحدة بقلب مُكَرّس، الشعور بأننا نقوم بهذا من أجل تحقيق الاستنارة لنكون قادرين على نفع الجميع، عندها، وحيث أننا نقوم بهذا الفعل بدافع رغبتنا في أن نكون في نفع جميع الكائنات، الإمكانات الإيجابية التي نقوم ببنائها نتيجة لهذا الفعل تتناسب مع هذا الهدف. تتساوى في الحجم مع جميع الكائنات.

إعادة التأكيد على هدف البوديتشيتا الخاص بنا

إذا شعرنا أول ما نستيقظ من النوم بكم نحن محظوظين لأننا لم نمت أثناء الليل، أننا استيقظنا ولا نزال أحياء، ثم كرّسنا أنفسنا، قلوبنا، سنشعر طيلة اليوم "أيًا كانت نوعية الأشياء الإيجابية التي سأقوم بها، ليتها تكون في نفع جميع الكائنات"، عندها أيًا كان الفعل الإيجابي والبنَّاء الذي سنقوم به فعليًا أثناء اليوم سيكون مُحمّلًا بالقوة الإيجابية والتكريس الذي قمنا به في الصباح. حتى إذا لم تكن لدينا تلك الفكرة في أوقات أخرى أثناء اليوم، يظل يومك بالكامل مُحمل بتلك القوة الإيجابية العظيمة التي قمنا ببنائها بهذه النية القوية في الصباح. لذا، أن يكون لدينا القلب المُكَرّس كدافع لنا، لهو شيء في غاية الأهمية.

في نهاية اليوم يجب أن نُعيد تفحص سلوكنا، كل شيء قمنا به أثناء اليوم، وعلى سبيل المثال، إذا تصرفنا بطريقة إيجابية وبنَّاءة للغاية، يجب أن نشعر بالسعادة لهذا. يجب عندها أن نُكرس الإمكانات التي قمنا ببنائها عبر هذه الأفعال لأجل تحقيق الاستنارة ولنكون قادرين على مساعدة الجميع. يجب أن نُكرّس القوة الإيجابية لنفع جميع الكائنات. ثم عندما نذهب للنوم، يجب بالمثل أن نولّد نية قوية بأننا "غدًا سأحاول أيضًا أن أتصرف بطريقة إيجابية جدًا. سأحاول أيضًا أن أعمل نحو الاستنارة. سأعمل لأكون قادرًا على نفع جميع الكائنات". إذا ذهبنا إلى النوم بهذا الموقف الداخلي، عندها مرة أخرى ستستمر هذه الطاقة الإيجابية طوال فترة نومنا بالكامل وسيكون كذلك نومنا فعلًا إيجابيًا.

إذا كرّسنا كل الإمكانات الإيجابية التي قمنا ببنائها كجذر يُثمر بتحقيقنا الاستنارة، عندها ستستمر تلك القوة الإيجابية معنا حتى وصولنا بالفعل إلى الاستنارة. ستكون شيئًا ذو استمرارية طويلة، ولن يُستنفذ حتى تحقيقنا الهدف الذي كُرَّست له، أي استنارتنا الشخصية لنفع جميع الكائنات. من المهم أن نُكرِّس قوتنا الإيجابية المتولدة من تدربنا على الطرق التي ستحملنا بعيدًا بذات الطريقة.

مرحلتي البوديتشيتا

القلب المُكَرّس للبوديتشيتا له مستويين. عندما ببساطة نتمنى أو نُلهَم لتحقيق حالة الاستنارة كبوذات من أجل أن نكون قادرين على مساعدة الآخرين، هذا ما يُعرف بنوعية القلب المُكَرّس المُلهم. هناك القلب المُكَرّس المُلهم والقلب المُكَرّس المُنخرط.

القلب المُكَرّس المُنخرط هو الحالة الذهنية التي نشعر فيها بأنه ليس من الكافي أن نُلهم فقط لتحقيق الاستنارة لأجل أن نكون قادرين على نفع الجميع، لكن علينا أن ننخرط بالكامل في كل تدريبات الكائنات التي كرست أنفسها أو البوديساتفات والتي ستصل بنا فعليًا لحالة الاستنارة. تنخرط قلوبنا بالكامل في التدرب للوصول إلى الاستنارة والتدرب الذي سينفع جميع الكائنات. هذا ما يُعرف اختصارًا بالمواقف الداخلية الستة التي ستحملنا بعيدًا أو الاكتمالات، والطرق الأربعة لنكون ذوي تأثير إيجابي على الآخرين. الموقف الداخلي الذي نُدرّب به أنفسنا على كل هذا يُعرف باسم نوعية قلب البوديتشيتا المُنخرط.

مثال لفهم الفرق بين هاذين النوعين هو، على سبيل المثال، إذا فكرنا في الذهاب إلى الهند، مجرّد الأمنية ستكون نوعية القلب المُلهم. لكن الأمنية ببساطة ليست كافية وحدها للذهاب إلى الهند. سيكون علينا فعليًا أن ننخرط في خطوات مختلفة للوصول إلى هناك. علينا أن نحصل على تأشيرة السفر، علينا أن نحصل على تذاكر الطيران، حجز الفنادق وما شابه، وعندما ننخرط في هذه العملية، فهذا مشابه لنوعية القلب المنخرط.

الكرم

فيما يخص الطريقة التي نُدرّب بها أنفسنا على هذا الموقف الداخلي، ننمي أولًا الموقف الداخلي الخاص بالمنح. الموقف الداخلي الخاص بالكرم أو المنح هو الموقف الداخلي الذي نكون به مستعدين لمنح كل شيء للآخرين. أيًا كانت نوعية الأشياء التي لدينا في هذه الحياة ونستمتع بها، كل ممتلكاتنا وما شابه، كل هذه الأشياء هي نتيجة الكرم الذي تدربنا عليه في الحيوات السابقة. في العموم، هناك العديد الذين يمكن أن نمنح لهم كمحال لفعل الكرم. يمكن أن نمنح الأشياء للبوذات، وبالمثل يمكننا أن نمنح الأشياء للآخرين الذين هو في حاجة؛ على سبيل المثال، المرضى، الفقراء والمحتاجين. على سبيل المثال، يمكننا أن نمنح لشخص في موقف صعب للغاية ومُحزن، يمكننا أن نمنحه شيئًا مبهجًا جدًا.

هناك مثال من الحيوات السابقة لبوذا عندما كانت هناك نَمِرَة في حالة صعبة للغاية هي وجراؤها، وفي تلك الحياة السابقة لبوذا كان مستعدًا لأن يقدم لها جسده لتقتات منه. الجسد، بعد كل شيء، هو الشيء الأكثر إيثارًا وبوذا كان لديه الموقف الداخلي الخاص بالكرم قوي جدًا لدرجة إنه كان مستعدًا أن يقدم نفسه كطعام للنَمِرَة الجائعة. هذه حادثة معروفة جدًا.

الالتزام الذاتي الأخلاقي

الموقف الداخلي الثاني الذي سيحملنا بعيدًا، هو أن نحافظ على التزام أخلاقي صارم ويشير هذا، على سبيل المثال، إلى الالتزام الذاتي الأخلاقي الخاص بالامتناع عن القتل، إزهاق حياة الكائنات الأخرى، ومنع أنفسنا عن التصرف بأي طريقة من الطرق العشرة الهدَّامة. هذا ما يدور حوله الالتزام الذاتي الأخلاقي. إذا لم يكن لدينا أي التزام ذاتي أخلاقي، فلن نتمكن حينها من الحصول على إعادة الميلاد كبشر أو ككائنات الديفا. لذا من الهام للغاية أن نحافظ على الالتزام الذاتي الأخلاقي إذا رغبنا في استمرار حصولنا على إعادة ميلاد جيد.

إذا تدرّبنا على الكرم ولم يكن لدينا أي التزام ذاتي أخلاقي، ستكون النتيجة عندها ألاّ يعاد ميلادنا كبشر لكن سنولد، على سبيل المثال، كحيوان لديه الكثير من الأشياء المادية. نتيجة للموقف الداخلي الخاص بالعطاء نحصل على الممتلكات المادية، لكن بسبب أنه لم يكن لدينا التزام ذاتي، لم تكن لدينا أخلاق، عندها لا نولد كبشر ولكن كحيوانات، وهناك العديد من الحيوانات التي لديها الكثير من الممتلكات التي تُخزّنها.

الصبر

الشيء الثالث هو بناء التحمّل أو الصبر كعادة ذهنية نافعة. إذا لم يكن لدينا تحمل وصبر سنغضب عندها، وعندما نغضب فهذا يخرب ويدمر بالكامل أي إمكانات وقوى إيجابية قمنا ببنائها. نقوم ببنائها ولكن عندما نغضب تُدمّر بالكامل، في لحظتها، كما لو أننا مرّرنا شريط فيلم مكشوف من خلال جهاز فحص الأشعة السينية بالمطار، سيُمحى الفيلم. ما أن نغضب، يكون صعب للغاية أن نهدأ فورًا، لكن يجب أن نُدرّب أنفسنا على أن نُفكر بشأن كل المساوئ التي تنبع من الغضب وهذه الطريقة ستساعدنا على منع أنفسنا من فقدان أعصابنا.

هناك بعض الأشخاص الذين لديهم موقف ذهني ناتج عن العادات والغرائز السابقة التي قاموا ببنائها في الماضي، يكون لديهم ميل قوي لأن يكونوا دائمًا تعساء وبائسين ودائمًا ما يفقدون أعصابهم ويغضبون. هذا موجود: هناك أشخاص غاضبون طيلة الوقت ويفقدون أعصابهم. يحدث هذا النوع من الأشياء. إذا تولّد هذا النوع من المواقف الذي نغضب فيه ودائمًا ما نشعر فيه بالإحباط، عندما نقابل تلك النوعية من الأشخاص أو الأشياء أو أيًا كان هذا الذي دائمًا ما يزعجنا، أحيانًا قد يكون من المفيد أن نترك المكان الذي نحن فيه ونتجنب بالكامل أيًا كان هذا الشيء الذي دائمًا ما يُشعرنا بالغضب. بهذه الطريقة، عبر عدم الاتصال بالشيء الذي دائمًا ما يُغضبنا، يكون هذا مفيد جدًا في مساعدتنا على التغلب على هذه الحالة المزاجية الغاضبة.

بالمثل، هناك العديد من الأسباب التي تجعلنا نغضب والأفضل ألا نفكر فيها. الأفضل ألا نستثيرها ودائمًا ما نحاول تحري أسباب غضبنا، لكن الأفضل أن ننسى فقط الأمر ولا نعطيه مساحة في فكرنا. السبب في هذا هو أنه عندما يكون لدينا الأشكال المختلفة من التعليم، إذا لم نفكر فيها، سننسى ما تعلمناه، بالمثل، عندما لا نفكر بشأن غضبنا، سننساه.

إذا كنا قادرين على التغلب على الغضب بهذه الطريقة بحيث لا نغضب أبدًا، فلن نفقد أبدًا أعصابنا تحت أي ظرف، عندها سنجد أن الجميع سيحبنا ويعجب بنا ويقول، "كم هو شخص رائع، هذا الشخص لا يفقد أعصابه أبدًا". إذا لم نتمكن من التحكم في غضبنا ونستسلم له دائمًا، عندها سنجد أننا سنغضب حتى على أقل الأشياء. يقول أحدهم "شكل أنفك طريف"، وفورًا ننفجر غضبًا.

إذا غضبنا عندها لن نكون قادرين على المحافظة على أي تناغم أو توازن مع الآخرين وعندها لن نكون قادرين على تحقيق أي شيء كنا نتمنى تحقيقه. إذا رغبنا في تحقيق هدفنا نحتاج إلى علاقات متناغمة مع الآخرين ولن نحصل أبدًا على هذا إذا كنا دائمًا نغضب منهم. إذا كنا قادرين على أن يكون لدينا تناغم مع الذين يعملون معنا عندها سنكون قادرين على تحقيق أشياء عظيمة. سنكون قادرين على بناء فريق عمل قوي إذا كان لدينا علاقة متناغمة معه.

المثابرة

الموقف الداخلي التالي الذي سيحملنا بعيدًا هو المثابرة بحماسة إيجابية، والتي هي الشعور بالمثابرة، الحماسة والسعادة للقيام بالأشياء الإيجابية. إذا عملنا فقط بجد وبذلنا جهدًا كبيرًا في الأمور العادية الدنيوية فليس هذا ما يُطلق عليه الحماسة الإيجابية. إذا بذلنا قدرًا كبيرًا من العمل والجهد في التدرب والأمور الروحانية، هذا ما يُطلق عليه الحماسة الإيجابية.

مقابل المثابرة بحماسة إيجابية هو ما يُعرف باسم الكسل. هناك ثلاثة أنواع مختلفة من الكسل. أولًا هناك نوع من الكسل والذي هو الشعور بعدم الكفاءة. على سبيل المثال، ننظر إلى كل تلك المآثر الرائعة التي قامت بها الكائنات المُكَرّسة، البوديساتفات، مثل إطعام أجسادهم للآخرين وما شابه، ونشعر بأننا غير أكفّاء إطلاقًا للقيام بشيء كهذا ونشعر "ليس من الممكن القيام بشيء كهذا"، وهذا ما يُعرف بالشعور بعدم الكفاءة. إنه نوع من الكسل، وهو نوع من الكسل لأننا إذا تدربنا، سنتمكن حقًا من الوصول إلى هذه النقطة، حيث نستطيع القيام بمثل هذه الأشياء.

ثم النوع الثاني من الكسل هو كسل الاستسلام؛ هذا عندما نحاول القيام بشيء إيجابي، نعمل مثل المهوسين لعدة أسابيع أو لشهر أو ما شابه ثم لا نحقّق ما كنا نرغب فيه ثم نستسلم. هذا نوع من الكسل ومن المهم ألا يكون لدينا هذا النوع من المواقف الداخلية ولكن بدلًا منها يكون لدينا المثابرة بنوع ثابت من الجهد وعدم الاستسلام.

ثم النوع التالي من الكسل هو كسل التأجيل، أن نُؤجل دائمًا الأشياء إلى الغد. نشعر "حسنًا، سأقوم بهذا غدًا أو اليوم التالي"، ونستمر في التأجيل بشكل مستمر. هذا موقف داخلي بائس للغاية. إذا كان الشخص كسولًا عندها سيكون من الصعب عليه للغاية أن ينمي أي خصال جيدة، أن يتعلم أو يتقن أي شيء. الكسل يبدو كأن ليس به خطأ كبير، لكنه في الحقيقة هو شيء سلبي للغاية لأنه يجعلنا نُضيّع كامل حياتنا. لذا من المهم للغاية أن ننمي الموقف الداخلي الخاص الحماسة.

كان هناك في الماضي معلمٌ اسمه درومتونبا والذي كان تجسدًا لشينريزغ، أفالوكيتشفارا بالسنسكريتية، وكان كامل قلبه مُكَرّس لمعلمه الروحاني ولخدمته بإخلاص شديد، كان اسم معلمه سِتونبا. كان تدربه هو أن يعمل بقدميه على تنعيم الجلود المدبوغة لمعلمه، ويخض اللبن بيديه، ويؤرجح اللبن بظهره للأمام والخلف ليصنع الزبادي. وأثناء كل هذا يضع النصوص بجواره ويدرسها بحماسة ومثابرة عظيمين. كان يضغط بشكل مستمر على الجلود المدبوغة، جلود الحيوانات، صعودًا وهبوطًا بقدميه. إذا رغبتم في تنعيم الجلود تقومون بالضغط عليها. ويداه تخضان اللبن، وظهره يحركه إلى الأمام والخلف ليصنع الزبادي. عندما جاء أتيشا للتبت وقابل درومتونبا، سأله بشأن ما كان يقوم به في الماضي وشرح له درومتونبا. عندها قال، "من بين كل التدريبات الروحانية التي قمتَ بها، التدريب الأكثر إيجابية من بينهم هو الخدمة التي قدمتها لمعلمك، هذا النوع من الأفعال".

إذا كنا أشخاص قادرون ومؤهلون عندها سنكون قادرين على القيام بنوعَي الأفعال، الدنيوية والروحانية، بشكل جيد؛ لكن إذا كنا غير مؤهلين لهذا فلن نكون قادرين على القيام بأيهما. لذا أنا سعيد للغاية لرؤية أشخاص مثلكم والذين لديهم أعمالهم أثناء النهار وفي المساء يأتون إلى التعاليم والأنشطة الروحانية المختلفة. هذا شيء رؤيته تجعلني في منتهى السعادة.

الثبات الذهني

الموقف الداخلي التالي الذي سيحملنا بعيدًا هو أن يكون لدينا ثبات ذهني، استقرار ذهني. نحتاج لأن ننمي حالة ذهنية تتّسم بالتركيز والثبات. يتطلب هذا أدوات معينة لتهدئة الذهن ويتم هذا بتثبيت الذهن على محل التركيز. أيًا كان نوع المحل الذي سنختاره، ثم نقوم بنوع من التأمل التثبيتي والتركيز على هذا المحل. يجب أن تختاروا المحل بعناية، وأيًا كان المحل الذي سنختاره، لا نغيره ولكن نحاول أن نهدئ الذهن في حالة من التركيز على هذا المحل. إذا تدربنا بشكل صحيح، سنتمكن من تحقيق حالة السكون والثبات الذهني (شاماتا) بتركيز كامل في ستة أشهر.

عندما نبدأ في التأمل أو محاولة بناء عادات نافعة للذهن عبر تعلم التركيز، يجب أن نقوم بجلسات متكررة وقصيرة للغاية. نقوم مثلًا بثمانية عشر جلسة قصيرة في اليوم، حينها سيسير تدربنا بشكل جيد. نقوم بكل أنواع ترديدات بناء الإلهام لهيئات جوانب شخصية بوذا المختلفة؛ نحاول اكتساب البصيرة بها وأن نجعل تلك الجوانب جزءًا منا، لكن لا ننجح. السبب في عدم نجاحنا هو أنه ليست لدينا حالة السكون والثبات الذهني. ليس لدينا التركيز. نجلس ونحاول ترديد أوم ماني بادمي هوم وعلى رغم من أن جسدنا هنا، إلا أن ذهننا مشتت في كل مكان طيلة فترة التدرب.

كان هناك شخص اعتاد على نسيان ما يقوم به. ينسى كل شيء خاص بشؤون أعماله وعندما يحدث هذا يقول للناس، "انتظروا للحظات، سأجلس أكرّر ترديدات الإلهام ثم سأتذكر". من المهم أن نكون في غاية القوة والتصميم على الاستمرار، على سبيل المثال، أن نُكمل ترديد أوم ماني بادمي هوم لعدد المرات الذي نُحدده لأنفسنا مستعينين بالمسبحة، وأثناء هذا الوقت لا نسمح لأذهاننا بأن تشرد إطلاقًا؛ وإذا استطعنا القيام بهذا، فسيثمر هذا التدريب عن العديد من الفوائد.

إذا أمكننا أن نولّد حالة ذهنية من السكون والثبات المخلص، عندها أيًا كان الشيء الإيجابي الذي نرغب في أن نضع طاقتنا فيه، سنكون قادرين فورًا على أن نوجّه أذهاننا لهذا الاتجاه الإيجابي. إذا تمكّنا من تنمية حالة السكون والثبات الذهني، عندها، وعلى هذا الأساس، سنكون قادرين على تنمية الإدراك الاستثنائي. لن نكون قادرين على أن يكون لدينا أي نوع من الإدراك الاستثنائي ما لم يكن لدينا حالة السكون والثبات الذهني.

إذا نمّينا حالة السكون والثبات الذهني، فهذا مثل أن تكون لدينا طائرة عظيمة تحت تصرفنا. أيًا كان الشيء الإيجابي الذي نرغب أن نوجّه ذهننا للقيام به، سيقوم به في الحال وبقوة وطاقة عظيمتين وأيًا كان ما نضع أذهاننا عليه فسيبقى بشكل راسخ.

حتى إذا نمّينا حالة السكون والثبات الذهني، فهذا في حد ذاته غير كافٍ. بالإضافة لهذا نحتاج لأن ننمي أيضًا الذهن استثنائي الإدراك، ذهن الفيباشيانا، لأن أذهاننا يجب أن تكون ساكنة وثابتة وذات إدراك استثنائي وموجّهة لحقيقة الواقع.

الوعي التمييزي

من الضروري أن ننمّي الوعي التمييزي، الذي نفهم به الواقع، الخلو، غياب كل الطرق الخيالية للوجود ويأخذ بنا هذا إلى الموقف الداخلي السادس الذي سيحملنا بعيدًا وهو الموقف الداخلي الخاص بالوعي التمييزي أو الحكمة. هذا الوعي التمييزي هو الوعي الذي نفهم به أنه ليس هناك شيء مثل الهوية الحقيقية للذات الشخصية أو أي ذات.

عندما تُسمع هذه العبارة يجب أن نفهم أن ما يتم إنكاره هو الأشياء الخيالية، أي نحن والأشخاص ليست لنا هوية يمكن العثور عليها؛ لكن هذا لا ينفي أن هناك أشخاص، أو أن هناك ذات في العموم. إنها فقط إنكار أن هناك هوية راسخة حقيقية يمكن العثور عليها.

من المهم للغاية أن نحاول التفرقة بشكل صحيح بين نوعين من الـ"أنا"؛ هناك نوعين من الـ"أنا" أو الذات اللتان تظهران لنا. هناك الذات التي هي مجرّد ذات شائعة عادية وهناك الذات الخيالية بالكامل والتي يتم دحضها؛ وإذا لم نُفرّق بين هاذين الاثنين بحرص عندها سنقع في الكثير من المشاكل.

الذات الشائعة هي الذات التي تقوم بالأشياء. أنا آكل، أنا أسير، أنا قمت بأشياء سلبية، وأختبر المشاكل نتيجة لهذا. أنا أقوم بأشياء إيجابية واختبر السعادة. هي فقط "أنا" العادية. الذات الشائعة. لكن، بالإضافة لها هناك نوعية الـ"أنا" الخيالية. وهي الـ"أنا" الموجودة بشكل راسخ قائمة بذاتها. لا توجد كمجرد شيء نعنونه على التجمعات الخمسة لوجودنا، ولكن يبدو أنها كما لو كانت موجودة هناك بنفسها مستقلة عن كل شيء. هذا شيء خيالي بالكامل ويجب دحضه؛ لكن، ليس الـ"أنا" الشائعة التي نستخدمها عندما نقول، أنا أمشي وأنا أقوم بهذا أو ذاك.

لذا على أساس من هذه الحياة البشرية الثمينة التي لدينا، يجب أن نحاول أن ننمّي هذا الوعي التمييزي الذي نفهم به أنه ليس هناك شيء مثل الهوية الحقيقية التي يمكن العثور عليها وما شابه ذلك. بالمثل يجب أن نحاول أن ننمي بالإضافة للقلب المُكَرّس للبوديتشيتا، الذي نُكَرّس به أنفسنا بالكامل للآخرين ولتحقيق الاستنارة ويكون لدينا قلب طيب ودافئ تجاه الآخرين. هذه أمور علينا أن نحاول القيام بها على أساس من هذه الحياة البشرية الثمينة.

إذا كان لدينا هذا الوعي التمييزي والذي نفهم به الخلو، الغياب الكامل لكل الطرق الخيالية للوجود، عندها سنتمكن من إزالة جميع مشاكلنا ونحقق حالة التحرر من كل الصعوبات. لكن، إذا بالإضافة لهذا الوعي التميزي كان لدينا أيضًا القلب المُكَرّس بالكامل للآخرين ولتحقيق حالة الجلاء والنمو الكامل للذهن المُكَرّس لتحقيق حالة بوذا، عندها سنتمكن حقًا من تحقيق حالة بوذا. بحصولنا بالفعل على الحياة البشرية الثمينة يجب أن نحاول بأقصى وأفضل ما عندنا أن نتدرب على هاذين الاثنين.

نصيحة أخيرة

إذا استخدمتم ببساطة هذه الحياة في السّعي خلف الأشياء المادية والمطاردة المستمرة للمزيد والمزيد من الممتلكات المادية بهذه الحياة، لن تشعروا أبدًا بأن لديكم ما يكفيكم وستكونون دائمًا غير راضين. لذا، من الهام للغاية أن تنمّوا الموقف الداخلي الذي تكونون راضين فيه على ما لديكم، ولا تكونوا دائمًا في بحث عن المزيد والمزيد دون نهاية. يجب أن تعرفوا متى يكون ما لديكم كافيًا. إذا لم يكن لديكم فكرة أو الشعور بمتى يكون ما لديكم فعلًا كافيًا، عندها حتى إذا كان لديكم كل ممتلكات وثروة العالم أجمع ستظلون تشعرون بأنه ليس كافيًا وسترغبون في المزيد.

إذا كان لديكم نوعًا معين من الطعام الذي يعتبرونه لذيذًا للغاية وتحبونه كثيرًا، لكن ليست لديكم أدنى فكرة متى تكتفون منه، عندها ستأكلون كثيرًا جدًا من هذا الطعام، ستصابون بالغثيان وتتقيؤون. يجب أن تتعلموا أن يكون لديكم بعض الرضا، أن تشعروا بالرضا، أن تعرفوا متى تكتفون، وأن تفكروا في مساعدة الآخرين ولا تؤذوا أبدًا أي أحد وتحاولوا بأفضل ما عندكم أن تتدربوا ليكون لديكم قلبًا طيبًا ودافئًا، وتردّدوا مانترا أوم ماني بادمي هوم. التدرب بهذه الطريقة سيجعل لحياتكم معنى. لا تضيّعوا حياتكم فقط في الانخراط في محاولة تحقيق الأشياء التافهة، لكن حاولوا أن تحققوا شيئًا عظيمًا للغاية.

أعملوا على تحقيق النفع لجميع حيواتكم المستقبلية. حقًا، الغرض الرئيسي من التدرب هو أن يكون لدينا دائمًا قلبًا طيبًا ودافئًا؛ أن نكون دائمًا سعداء مع الآخرين. كلما قابلتم شخصًا ما، تشعرون بالسعادة والسرور وتكونون دائمًا طيبين؛ هذه هي النقطة الرئيسية. لا يكن لديكم أبدًا مشاعر أو أفكار ترغبون معها في إلحاق الأذى أو الضرر بأي شخص. تخلصوا من كل الأفكار المؤذية ونمّوا أفكارًا طيبة وأمنية مساعدة الآخرين، هذه هي النقاط الرئيسية في التدرب.

إذا عملتم بهذه الطريقة لأجل الآخرين وأخذوتم بهم لمكانة عظيمة، ستجدون أنكم أنفسكم قد حققتم الاستنارة. ستصبحون بوذا أولًا. على سبيل المثال، إذا تدربتم لتكون لديكم خصالًا جيدة ولتصبحوا متعلمين بشكل جيد، ستصبحون أولًا موظفين عمومين ذوي مكانة عالية. عندها بتحقيق هذه المكانة القوية، هذه المكانة المؤثرة، ستكونون قادرين حقًا على مساعدة الآخرين بفاعلية. لذا، من المهم أن يكون لديكم هذا القلب المُكَرّس الذي تُكَرّسون فيه أنفسكم لمساعدة الآخرين وتحقيق كامل إمكاناتكم من أجل أن تستطيعوا القيام بهذا، لتستطيعوا القيام بهذا النوع من التكريس كتدريب أساسي لكم. إذا قمتم كل يوم بتجديد تكريسكم، إذا أعدتم التأكيد دائمًا على تكريسكم لقلوبكم من أجل الآخرين مرة بعد مرة، للوصول إلى كامل إمكاناتكم مرة بعد مرة، لأمنية أن يتحرر الجميع من مشاكلهم وليكونوا سعداء مرة بعد مرة، عندها سيكون هذا مفيد للغاية.

عندما تسمعون تلك التوجيهات المختلفة عن الحب والقلب المُكَرّس، يجب أن تأخذوها كنصائح شخصية وكشيء يجب أن تحاولوا تنميته فورًا. لا يجب أن تفكروا فيها كشيء ستتدربون عليه في المستقبل وأنه شيء متقدم لن تكونوا أبدًا قادرين على القيام به. على سبيل المثال، عندما ذهبتم إلى المدرسة أول مرة، ما أن وصلتم هناك حتى بدئتوا في تعلم كيف تكتبوا الأبجدية، تبدأون بحرف أ. ومنه تتقدمون؛ لذا، بذات الطريقة يجب أن تبدؤوا من البداية بأن تُكَرّسوا قلوبكم للآخرين ولتحقيق كامل إمكاناتكم. إذا أعدتم تكريس قلوبكم مرة بعد مرة بهذه الطريقة، عندها ستقومون ببناء هذا كعادة إيجابية للذهن وسيصبح هذا أمرًا تلقائيًا بحيث يصبح هذا القلب المُكَرّس شيئًا ثابتًا جدًا بداخلكم. لذا، يجب أن تحاولوا التدرب على تغيير مواقفكم الداخلية المتعلّقة بالذات والآخرين.

Top